الأديان... أسوار و جسور...

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:12 pm

drmsaber (عنوان الآي بي: 163.143.86.103)
Advanced Member

Members
PipPipPipPipPip
618 مشاركة
0 نقطة إنذار
0
Neutral
المكان:Japan
تاريخ المشاركة 04 March 2004 - 06:11 AM
وأنا بدورى أشيد بالنقاط الايجابية التى أوردها الاستاذ سكوربيون فى مداخلته الاخيرة متمنياً له التوفيق و السداد.

وللاستاذ داروين .. أرى أنك لست ممن يروجون لتلك المزحة السخيفة أو تلك الفرية بأن معاملة المسلم لغير المسلمين تنصب فى خانة الإستعداء الدائم و ترديد كلمة كافر فى وجههم.
و أتمنى أن أصل يوماً لذلك اليقين الذى تمتلكه عن علم جرجس بعقيدة محمد علماً يبرء ذمة محمد أمام الله
لا أنكر أن جرجس عنده بعض العلم الذى قد يكون صحيحاً و أغلبه مشوش و مغلوط.
و أصدقك القول بأنى أرى مسلمين مصر اصبحوا يقيمون كل الجسور مع النصارى و يزيلون كل الاسوار إلا ذلك الجسر "العقيدة و التوحيد" و ذلك السور "الشرك" بدرجة تصل ببعضهم أن لا يستطيع التفريق بين مسلم و نصرانى و أن يقول أخر لا فارق بين مسلم و لا نصرانى.

نعم للبر و التسامح المقترن بدعوة التوحيد و حسب قواعد الشرع و لا لإذابة الفوارق تحت أى مسمى .

أما عن الحالات الخاصة التى ذكرتها عن المقيمين فى دول أخرى فربما أسمع منك و من الاخوة المقيمين بالخارج أساليب أفضل فى إقامة ذلك الجسر "التوحيد" مع غير المسلمين المحيطين بهم.

و أويدك تماماً فى عدم جدوى ترديد كلمة كافر فى كل مرة ترى فيها وجه نصرانى و لكن البديل الموجود حالياً بالإمتناع تماماً عن شرح معانى التوحيد و الشرك لأصدقائك و معارفك و جيرانك ليس هو البديل و لعلك قرأت ما كتبت الاخت فيروز عن تحرجها من شرح اسباب صيام عاشوراء لزميلاتها من النصارى
فما هو الحل الوسط فى وجهة نظرك ؟
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:12 pm

disappointed
تاريخ المشاركة 04 March 2004 - 10:36 AM
Scorpion, on Mar 3 2004, 11:52 PM, said:
د. محبط ( بس ايه اللي دخل العصابات في الموضوع ده )
..
العزيز سكوربيون

أنت تعلم جيّدا مغزى ربطى موضوعك هذا بسؤالى الإفتراضى فى موضوع إقتحام "النخيلة"

المعنى واضح ولا يحتاج إلى فطنة.....والمغزى أوضح ولا يحتاج إلى فطنة هو الآخر.....فكيف بك أنت يا سكوربيون و أنت من أكثر من شاهدتهم على النت فطنة

ماعلينا.....

مايهمّنى هو أن رسالتى وصلت إلى جميع من شاركوا فى الحوار(وهو ما أنا متأكّد منه) كما وصلت إليك ( وهو ما أنا أكثر تأكّدا منه)

وفى النهاية فإنك إذا إتفقت معى على أنه لا يعقل أن يعتبر الإنسان كوبا ما كوبا فارغا إعتمادا على أنه ليس مملوءا حتّى حافـّتـه فإننى أعتقد أنك تتفق معى على أنه من العدل و الإنصاف أن ينظر إلى الإنسان الى الجانب المضيئ المتمثّل فى رأى الأغلبية المعتدل فيما يخص علاقة المسلمين بالمسيحيين فى الإطار الوطنى و الإنسانى و الإجتماعى الذى يجمعهم و يفرض وحدة مصيرهم و يترجم تلاحمهم بدلا من أن ينظر الى الآراء المتشددة والتى تدعو إلى التنافر و الرفض المتبادل (فى الطرفين....فإذا كنت تلوم على تنشأة بعض المسلمين تنشأة تستعديهم على المسيحيين فلا تنسى أن المسلمين أيضا يلومون على بعض المسيحيين نفس الشيئ... وأظنّك تعلم أكثر منّى كيف يتم وضع الفطيرة الشهيّة أمام الطفل المسيحى ثم صرف إنتباهه عن الطاولة و إستبدال الفطيرة الشهيّة بالفطيرة المحروقة ثم إخبار الطفل أن محمّد قد أخذ الفطيرة الشهيّة التى بعثها له يسوع و إستبدلها بالفطيرة المحروقة.... وما يؤلم و يثير الحسرة أن ذلك يتم فى مدارس و حضانات فى إطار تعليمى/ تربوى وليس فى المنازل فى إطار أسرى/تربوى...... يعنى منظومة وليس حالة)....

ليت كل طرف يتبنّى نقد ذاته كما يرنو إلى نقد الطرف الآخر....فهى الوسيلة الوحيدة حتّى يتجنّب إستمراء و إستعذاب دور الضحيّة , كما أنها وسيلة مثلى حتّى يطمئن إلى أنه لن يظل جائرا على الطرف الآخر دون أن يشعر بذلك

مع إحترامى لك و لأسلوبك المهذّب و إعجابى بالإطار الحوارى الذى طرحت من خلاله الموضوع rs:
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:13 pm

DARWEEN
تاريخ المشاركة 04 March 2004 - 10:47 AM
أخي الفاضل الدكتور محمد صابر ..

مرة أخرى أنا أغفلت شرح نقطه في غاية الأهميه فأعذرني .... أنا كل مداخلاتي تنصب على مجتمع واحد ألا وهو (محاورات المصريين) ولم أقصد بها أي تعميم ,غن كنت قد ضربت أمثله من مجتمعات مخالفه فلا لشيء إلا لتوضيح الفكرة ..

أخي الدكتور ... أنا لست ضد الدعوى للأسلام في أي مكان ولكن أنا منهجي ينطلق من مبدأ واحد ألا وهو (وأدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) ... وفي نفس الوقت فإني أحب هذا المكان (المحاورات) وأنتمي إليه ويزعجني أيما أنزعاج أن أجد من يضع حطبا على نارا ليزيدها أشتعالا فلا منها أضاءت المكان ولا زادت من دفئه بل هي نارا تشعلها حرائق ...
هؤلاء منهم من هو حسن النيه تأخذه الحماسه وفورة الشباب والإندفاع وأحيان التهور فتجد منهم من يوصم غيره بالكفر عمال على بطال مثلما يقولون فلا هو أستفاد ولا أفاد ولا هو أقنع وأظنك تشاركني الرأي أنك لن تجد أذنا تصغي لك حين تيكون أول ما تسمع منك سبابها ..
ومن هؤلاء أيضا من هو يسعى للوقيعه بسوء نيه وبقصد متعمد ويجد من الفئة الأولى من يرد عليه بحده لتزداد الحريق أشتعالا ويأخذ الموضوع منحنيات غير سويه فيضطر الأخوة المشرفون إلى أغلاق الموضوع أو توجيه أنذارات وربما إيقافات مما يثير حفيظة البعض وهكذا دواليك ...
وفي رأيي المتواضع الذي أيقن أنه لايرقى لدرجة علم الكثيرين هنا وإن لم يكن الجميع ومنهم سيادتكم ... أن من يرغب في الدعوه لدين الله وشرح وجهة نظر محدده في موضوع معين ... أن يتبع سبيل اللين والمخاطبه وليس الصراخ والضجيج ومناداته الغير بما لايحب أن يسمع ومرة أخرى هذا هو مجرد رأيي المتواضع وجهة نظر لا ألزم بهما .... ولنا في سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة ...
أرجو أن أكون قد أوضحت مقصدي
مع خالص تحياتي وأحترامي
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:13 pm

DARWEEN
تاريخ المشاركة 04 March 2004 - 10:57 AM
Quote
أريدك أن تعلم بأنك ظلمتني ظلمآ شديدآ بتشبيهك لي بهذا الشخص المنافق... و إذا كان هذا الأنطباع الذي أخذته عني فلا أجد ما أقوله غير أن الله يعلم ما في القلوب... و أرجع الي ما كتبته الي د. صابر يمكن تغير فكرتك عني..

عزيزي سكوب ...
أنت بقى اللي ظلمتني ظلما شديدا ولعلك تعلم مدى أحترامي وحبي لشخصك ولأسلوب المهذب والراقي
أنا لم أقصد بمداخلتي أي مما وصلت إليه وأستنتجته ... وأنا لم أريد أن أشبهك بهذا الشخص ولم أقصد أنه ينافق ... لقد قصدت أنه يقسم بما لا يؤمن به فيصبح غير مقنع
وما أردت توصيل إليك أن أستندت على براهين مما لا تؤمن أنت به شخصيا فخرج مجال أستضهادك عن الموضوعيه ... وإن كنت أدرك أنك أستشهد بآيات من كتاب الله حتى تقيم الحجه على من يناقشك بما يؤمن هو به ... لكني مازلت غير مقتنع بالفكرة التي قد توحي بعدم المصداقية لأن من أتى بالدليل هو نفسه لا يقتنع به ...
وصلت ... ياريس mfb: mfb: mfb:
شكلت كده عاشرت الطلاينه كتير rs: dtcv: dtcv: ( أوعى تزعل أنا بأهزر )
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:14 pm

تاريخ المشاركة 06 March 2004 - 11:00 PM
الأستاذ Seafood

لقد سألتني أن نجعل مرجعيتنا هو المنطق و العقل... و أنا حتي الآن لم افعل سوي هذا... و أهمية هذا الموضوع لي تعود بالمقام الأول إلي إقامة أسس و جسور الحوار السليم بيننا... طلبي كان و سيظل دائمآ التأكيد علي إستمراريته في جو من التفاهم...
الآن لن أتكلم عن القرآن أو الأنجيل...لن أتكلم عن ثوابتنا الدينية و هل تختلف أم تتفق... سأتكلم من منطلق أننا نتعايش في مكان واحد و نتقاسمه في السراء و في الضراء.. مما يجبرنا أن نجد جسور بيننا و لهذه الجسور مرجعية دينية متبادلة..
و لننظر الي جانبي الحوار بيننا... فهو في واقعنا الحاضر له جانبان : لاهوتي.. و يتمثل حول العقيدة في الله و المسيح و النبوة و الإنجيل و القرآن بكل ما يتصل بهم من مفاهيم...
و الثاني : واقعي.. يمس حركة التعايش بين الدينين.. و الجماعتين في وطننا.. في مصر.. بكل ما تحمله هذه الحركة من مواقع منفصلة أو مشتركة...
فلننظر حولنا... الواقع العالمي المعاصر قد بدأ ينفض يديه عن الدين من ناحية المبدأ.. و هذا ثمن الحضارة المادية التي تثير في مبادئهم ( و مبادئنا أيضآ ) البعد عن الله و أجواء الغيبيات و روحية الأيمان... أليس هذا الوضع الجديد يمثل خطرآ علينا معآ من خلال وسائله المتنوعة التي تبعد الأنسان العادي عن معني الإيمان الحقيقي.. و إشغاله بهمومه و ملذاته اليومية ؟؟.. ألا يكفي هذا فقط كي تحاول أن نعمل سويآ علي العودة الي الله بصرف النظر عن الصورة التفصيلية التي تتمثل فيها صورة الله في الوجدان الديني.. مما يختلف فيه الإسلام عن المسيحية..
يجب أن ندرس ذلك كله بعيدآ عن الأنانية و الذاتية التي يعيشها كلآ منا في تصوراته الساذجة.. و التي تجعلنا نحاول الأستفادة من الأوضاع التي تضعف الآخر أو تسقط من مصداقيته.. لأنه حتي و لو نجح في ذلك أي منا.. فلن يحقق ما نريده لأنفسنا.. بالعكس سيؤدي إلي أضعافنا معآ تجاه التحديات الأخري الرافضة لنا معآ...
يجب أن نصل الي الوضوح في فهم الآخر... فهذا هو الطريق الي تقريب الأفكار و موضوعية الأحكام...و إنفتاح كل منا علي الآخر... و إذا كنا قد ورثنا تاريخ متحجر.. خلق لدينا معآ حالة من التشنج و الخوف و الشك و الحذر.. و..و..و... مما أوصلنا الي نقطة أبتعاد .. تحولنا من جراءه الي فريقين كل واحد يتحرك و يتصرف و يفكر فقط في أمكانية حماية نفسه و جماعته من الآخر.. من خطر وهمي و مزعوم لم يكن له أبدآ أي أثر في تاريخ تعايشنا معآ... فماذا حدث حتي الآن... الأنفصال الفكري بيننا ساهم علي إيجاد هوة سحيقة أبعدت كل منا عن الفهم الحقيقي للآخر.. و بنينا و ما زالنا نبني الأسوار وفقآ لهذا الفكر..
و لكن الجسور موجودة في كتبنا المفدسة.. فلماذا لا نطرقها.. هناك أكثر من قضية مشتركة يلتقي فيها المسلمون و المسيحيون ... و هي الكلمة السواء في التوحيد.. و رفض الشرك و وحدة الأنسانية و رفض الظلم و الأستعباد الأنساني... و هذا نجد له ظل في القرآن الكريم.. و منه أقتبس مرة أخري هذه الآية الكريمة : " قل يا أهل الكتاب تعالوا إلي كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئآ و لا يتخذ بعضنا بعضآ أربابآ من دون الله ... "
( لا أعلم لماذا يظن البعض بأني أكتب أيات من القرآن الكريم و أنا لست مقتنع به و لا أعترف بقدسيته ؟ )
لنتحرك جميعآ لنواجه المادية الملحدة.. و الظلم الأجتماعي.. و الفساد المستشري.. فذلك سيمثل أختصار المسافة الطويلة للوصول الي القلوب و العقول... كثيرآ منا يفهمون الأيمان من خلال المشاكل التي نتخبط فيها أكثر مما نفهمه من خلال المفردات الألهية.. لأن أقرب طريق إلي عقل الأنسان هو قلبه.. كما أن أقرب الطرق الي قلبه هي قضاياه و حاجاته الطبيعية..

الآن أود أن ألقي بعض الضؤ علي مسألة التبشير.. و مسألة الدعوة المطلوبة من كلآ الجانبين.. فالفكرة بأن المسلمين أعلم بأسلامهم من غيرهم.. و أن المسيحيين أعلم بمسيحيتهم من غيرهم.. هي فكرة غير علمية و ليست دقيقة.. ربما في العصور الغابرة... أما في وقتنا الحاضر فقد بلغ الأنسان المستوي العالي من المعرفة بالأفكار الأخري للآخرين أكثر مما يبلغه أصحابها الأصليين من خلال توفر المصادر الأصلية و المتنوعة و الملاحظة العلمية و الجو العام... أسلوب الدعوة
( أو التبشير ) المباشر ليس بأسلوب مجدي في عصرنا الحالي.. قد يكون هو الطريق الأمثل في زمن آخر أفتقد فيه الأنسان كل ما نملكه الآن من وسائل معرفة... و لكن الآن الأسلوب الأمثل هو حب الآخر.. ما هو نموذج الحياة الذي تقدمه لي ؟ .. ما هي طريقة أدارتك لحياتك و معاملتك للآخر... فقط هذا هو الذي سيقنعه .. و ليس السيف الذي بيدك.. ليس بأمتعاضك و كرهك له ستجعله يغير فكره... و الحفرة التي تريد أن تنقذه منها.. تأكد أنه يعلم تمامآ مكانها من خلال الآف وسائل التنبيه التي تحت يديه.. بل لعله يراك أنت في طريقك الي الوقوع في هذه الحفرة...
نقطة أخيرة أود أثارتها في هذه الدائرة.. و هي أن الأسلام ليس مذهبآ واحدآ في المسائل العقيدية في بعض التفاصيل... و في المسائل الفقهية و الأخلاقية في بعض المفردات.. فهناك أكثر من مذهب فقهي يختلف مجتهدوه في داخله كما يختلفون مع المذهب الآخر... مما يفرض علي الباحث عندما يريد قراءة الأسلام أن يضع هذه المسأله في حسابه... فلا يوجد في عصرنا من يستطيع أن يعطي فتوي أو حكمآ (سواء سلبي أو أيجابي ) مطلقآ في مسألة فقهية ... مثلما لدينا نفس المسألة في الدائرة المسيحية و لا سيما بين كنيستنا الشرقية و نظيرتها الغربية.. مما يخلق أحيانآ القضايا يقوم البعض من خلالها بأثارة الغرائز الطائفية كمظهر من مظاهر النزاع الديني... مما يجبرنا نحن محبي هذا البلد علي المحاولة الدائمة للدخول في حوار موضوعي و شامل حول علاقة الأسلام بالمسيحية و واقع المسلمين و المسيحيين في المناطق المشتركة.. و كيف يمكن أن نتفادي الأستمرار في التجربة المدمرة التي لن يجني منها أي أحد ( غير أعداءنا ) أي فائدة...

و تقبل أحتراماتي...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:15 pm

تاريخ المشاركة 06 March 2004 - 11:18 PM
عزيزي داروين...

أعتذر أن كنت فهمت كلامك علي هذا المعني... و لكن تأكد مرة أخري أن القرآن الكريم له مكانة هامة و مقدسة في فكري و أسلوب حياتي ...

عزيزي محبط....

بالطبع فهمت العلاقة بين ما كتبته و موضوعنا هذا.. و لكني أصارحك بأن تعليقك الأول كان محدودآ جدآ... و كنت في قرارتي أتمني أن تشارك بطريقة أعمق... فقررت أن " أنكشك " mc(: بجملة... قد تجعلك تشارك بطريقة مركزة... و هذا ما حدث .. أعذرني علي الأسلوب و لكن الغاية تبرر الوسيلة.. فكما قلت.. قد أُجمل من شكلي.. أو أتغابي... و لكن قصدي نبيل...
و كما تري فلقد كانت مداخلتك و إن كان بها قصة لم أسمع عتها أطلاقآ ( و هذا لا يعني أنها ليست حقيقية ) أضافة ثرية و مهمة في سياق الموضوع .. بل و أضفت موضوعآ كاملآ يدور حول نفس الفكرة .. به كثيرآ من الأراء و الأفكار الثمينة و التي تصب كلها في قبول الآخر...
و أشكرك علي الأطراء فأنا لا أستحقه... يستحقه أكثر مني كل من شارك حتي الآن...

أحتراماتي ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:16 pm

drmsaber
تاريخ المشاركة 07 March 2004 - 06:13 AM
استاذ سكوربيون
فى كلامك اشياء مشجعة عن مكانة القرآن و خطورة المادية و الكلمة السواء وادعو الله الاحد لك بالتوفيق و السداد الى التوحيد.

و مسئلة الوحدة بين المسلمين و النصارى فى مواجهة عدو مشترك لن تكون على حساب العقيدة و الثوابت و لسنا فى حاجة لمنع الكلام عن الثوابت الى حين ينتهى خطر المادية بحجة أنها تفرق و لا توحد.

و كلى يقين ان الوحدة المبنية على العقيدة الواحدة اقوى و افضل عند الله من وحدة مبنية على حب او تفاهم او احترام متبادل.

اما مسئلة الدعوة فيا ليت كل نصرانى عنده علم صحيح يتلقاه من مسلم موحد برسالات التوحيد من زمن نوح عليه السلام و إنتهاء بنبينا محمد صلى الله عليه و سلم.
أما زمننا هذا و ما فيه من مصادر معلومات فقد تكون سبباً للضلال اكثر مما هى سبباً للهدى.
و يا ليتك تذكر لنا أمثلة مما يعتقد النصارى -العالمين بالاسلام اكثر من المسلمين انفسهم - فى الاسلام و المسلمين.

اما مسئلة الحفرة و من يقع فيها فالأمر موكول الى الله سبحانه و تعالى الذى انعم على البشر بنعمة العقل و سخر له من يدله على طريق افضل مما هو يسير فيه فإذا اراد الله به خيراً يرده الى فطرة التوحيد.

و طبعاً لا مجال للمقارنة بين الدعوة الى التسليم لله إلها واحداً و التنصير فشتان الفارق بين النور و الظلمات
و لعلك متابع لعمليات التنصير فى افريقيا و نتائجها و كذا الدعوة للإسلام هناك.

و ختاماً أرجو ان تتفهم ان الاسلام و المسلمين (بما فيهم المتطرفين و المتشددين و الاصولين و السلفيين و كل من وقف شوكة فى حلوق المتسيبين) لا يدعون الى قتل و لا تعذيب و لا مقاطعة و لا ارهاب النصرانى حتى يسلم و كما ذكر الدكتور محبط عن عدم جواز اكراه غير المسلم على تغيير دينه.

و كذلك يدعون الى معاملة النصارى بالبر و القسط و العدل

و قبل ذلك كله يقولوا لهم تعالوا الى كلمة سواء الا نعبد الا الله و لا نشرك به شيئاً و لا يتخذ بعضنا بعضاً ارباباً من دون الله
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:17 pm

disappointed
تاريخ المشاركة 07 March 2004 - 02:48 PM
Quote
عزيزي محبط....

بالطبع فهمت العلاقة بين ما كتبته و موضوعنا هذا.. و لكني أصارحك بأن تعليقك الأول كان محدودآ جدآ... و كنت في قرارتي أتمني أن تشارك بطريقة أعمق... فقررت أن " أنكشك "

طب ما أنا عارف من الأوّل إنّك فهمت Laughing Very Happy
مش قلت لك إنى متأكّد إن رسالتى وصلت ليك 😠
وعلى رأى الست منيرة المهديّة : مادام فهمت بتنكر ليه ksh:: cr((:


Quote
أعذرني علي الأسلوب و لكن الغاية تبرر الوسيلة.. فكما قلت.. قد أُجمل من شكلي.. أو أتغابي... و لكن قصدي نبيل

أنت بالذات - من واقع متابعتى لما تكتبه- لم أجدنى فى أى مناسبة أشعر بالتشكّك فى نبل مقصدك....هذا إحقاقاً للحق و ليس مجاملة منى لك...
وإن كان هذا لا يعنى بالتبعيّة تسليمى بمبدأ الغاية تبرّر الوسيلة الذى ذكرته أنت فى معرض الكلام بصورة عابرة و تلقائيّة و كأنّه مبدأ مسلّم به و متّفق على الإجماع عليه....فهو مبدأ لا أوافق عليه ولا أراه مستساغاً كما سبق و أن أدليت بدلوى فى هذا الموضوع فى توبيك عن الغائيّة و تبرير الوسائل بالغايات (لا أتذكّر بالضبط من الذى فتح ذلك التوبيك وإن كنت أتذكّر أنه كان به مشاركة نسائيّة مكثّفة من الجنس اللطيف - مدام سلوى , فيروز , و لايت هاوس)


Quote
بل و أضفت موضوعآ كاملآ يدور حول نفس الفكرة .. به كثيرآ من الأراء و الأفكار الثمينة و التي تصب كلها في قبول الآخر

طيّب..... فرصة بقى....بما أن الشفافية و المصارحة موجودة , وبما أن القناعة المتبادلة بحسن النوايا و صدقها موجود.....وبما أن الموضوع عن جسور و أسوار الأديان... فإسمح لى بأن أشير أوّلا إلى الجسور التى وردت فى سياق مرجعيّتى الإسلاميّة قبل أن أسألك أسألة أتمنّى أن أسمع إجابتها منك

فأنا فى ذلك الموضوع الذى تشير إليه فى كلامك المقتبس أعلاه كنت قد إستشهدّت بمرجعيّتى كمسلم و سلطت الضوء على هذه الجسور :

1- جسر حرّية الإعتقاد وعدم إجبار الإنسان المسلم لأحد على الإيمان بالإسلام:

"من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر"
(الكهف - 29)

2- جسر تفويض الإنسان إلى الله أمر من لم يؤمن دون تدخّل بشرى :

"فذكّر إنّما انت مذكّر , لست عليهم بمصيطر , إلاّ من تولّى و كفر , فيعذّبه الله العذاب الأكبر , إن إلينا إيابهم , ثم إن علينا حسابهم"
(الغاشية / 21-26)

و

"فإن تولّوا فإن الله عليم بالمفسدين"

و

"إن ربّك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين"

3- جسر عدم التنكيل بالمرتد عن الدين وتفويض أمره إلى الله فى الآخرة :

" و من يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم فى الدنيا والآخرة و أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون"
(البقرة -217)

4- جسر عدم البطش بغير المؤمنين الذين لا يؤذونك أو يعادونك :

" فإن إعتزلوكم فلم يقاتلوكم و ألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا"
(النساء-90)

5- جسر مجازاة غير المسلم خيرا على أعماله الصالحة :

"و من قوم موسى أمّة يهدون بالحق و به يعدِلون"
الأعراف (159)

و

"ليسوا سواءً من أهل الكتاب أمّة قائمة يتلون آيَت الله ءاناء الليل وهم يسجدون*يؤمنون بالله و اليوم الآخر ويأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و يُسَرعون فى الخيرات وأولئك من الصالحين*و مايفعلوا من خير فلن يُكفَروه والله عليم بالمتّقين"
آل عمران (113-115)

و

"إن الّذين آمنوا و الذين هادوا و الصابئون و النصارى من آمن بالله و اليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون"
آل عمران(69) ْْ

و

"إن الذين آمنوا و الذين هادوا و النصارى و الصابئين من آمن بالله و اليوم الآخر و عمل صالحا فلهم أجرهم عند ربّهم ولا خوف عليهم و لاهم يحزنون"
البقرة (62)

طيّب....

عزيزى سكوربيون

طبعاً أنت تتفق معى فى أن مرجعيّتى كمسلم فيما يخص هذه الجسور هى كتاب الله عند المسلمين (وهو القرآن الكريم)

أنت كمسيحى....

ماهى مرجعيّتك فيما يخص الجسور و الأسوار بين الأديان؟؟؟

أعتقد أنك تتفق معى فى أن هذه المرجعيّة هى الكتاب المقدّس
وأعتقد أنك تتفق معى فى أن الكتاب المقدّس مكوّن من العهدين القديم و الجديد
وأعتقد أنك تتفق معى فى أن العهد القديم هو مرجعيّة لك كمسيحى مثلما أن العهد الجديد مرجعيّة لك (خاصّة أن العهد القديم هو الذى يحتوى على الأحكام و التشريعات بينما يحتوى العهد الجديد فى الإغلب على تعاليم و عظات روحانيّة)

طيّب....

دعنى أوّلا أعرض هذه الأسوار من مرجعيّتك , ثم إسمح لى بطرح ببعض الأسئلة :

1- سور وجوب قتل من كفر و لم يؤمن :

"من يذبح للأوثان فليُقتل"
(سفر الخروج-الإصحاح 22-الآية 20)

2- سور وجوب قتل المرتد عن دينه و المتراجع عن إيمانه ووجوب قتل عدم الملتزم بتعاليم الدين :

النص الوارد عن قتل عبدة العجل :

"وقف موسى فى باب المحلة , وقال : من للرب فالى؟فاجتمع إليه جميع بنى لاوى , فقال لهم هكذا : قال الرب إله إسرائيل :ضعوا كل واحد سيفه على فخذه و مرّوا , وارجعوا من باب إلى باب , ففعل بنو لاوى بحسب قول موسى , ووقع من الشعب فى ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف رجل"
(سفر الخروج -الإصحاح 32 - الآيات 26/28)
و

النص الوارد عن قتل من يعمل فى يوم السبت :

"ولمّا كان بنوا إسرائيل فى البريّة وجدوا رجلا يحتطب حطباً فى يوم السبت , فقدّمه الذين وجدوه يحتطب حطباً إلى موسى وهارون و كل الجماعة , فوضعوه فى المحرس لأنه لم يعلم ماذا يفعل به , فقال الرب لموسى : قتلاً يُقتل الرجل , يرجِمه بحجارة كل الجماعة خارج المحلّة , فأخرجه كل الجماعة إلى خارج المحلّة , ورجموه بحجارة فمات كما أمر الرب موسى"
(سفر العدد - إصحاح 25 , الآيات 32/36)


3- سور التنكيل بغير المؤمنين و إبادتهم و تدمير مدنهم :

نص تشريع الفتك بكامل القرية الغير مؤمنة :

"إن سمعت عن إحدى مدنك التى يعطيك الرب إلهك لتسكن فيها قولا : قد خرج أناس بنو لئيم من وسطك و طوحوا سكّان مدينتهم قائلين : نذهب و نعبد آلهة أخرى لم تعرفوها فى وسطك , فضرباً تضرب سكّان تلك المدينة بحد السيف وتحرقها بكل مافيها وتجمع كل أمتعتها إلى وسط ساحتها و تحرق بالنار المدينة وكل أمتعتها كاملة للرب إلهك , فتكون تلاّ إلى الأبد , لاتبنى بعد"
(تث , الإصحاح 13 - الآيات 12/16)

و

نص تشريع رجم غير المؤمنين :

"إذا وُجِد فى وسطك فى أحد أبوابك التى يعطيك الرب إلهك رجل أو إمرأة يفعل شرّا فى عينى الرب إلهك بتجاوز عهده ولا يعبده و أخبرت وسمعت و فحصت جيّدا وإذا الأمر أكيد فأخرج الرجل أو المرأة و أرجمه بالحجارة حتّى يموت"
(تث , الإصحاح 17 - الآيات 2/5)

و

نص تشريع قتل من يدعو لدين آخر :

"وإذا أغواك سرّا أخوك إبن أمّك , أو إبنك , أو إبنتك , أو إمرأة حضنك , أو صاحبك الذى مثل نفسك , قائلا : نذهب و نعبد آلهة أخرى لم تعرفها أنت ولا آباؤك فلا ترض منه ولاتسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترق له ولا تستره , بل قتلا تقتله , يدك تكون عليه أوّلا لقتله , ثم أيدى جميع الشعب أخيرا ترجمه حتّى يموت"
(تث - الإصحاح 13- الآيات 6/10)

و

"قال لهم إيلياء : امسكوا أنبياء البعل ولا يفلت منهم رجل , فأمسكوهم , فنزل بهم إيلياء إلى نهر قيشون , وذبحهم هناك"
(سفر الملوك الأوّل- الإصحاح 18)



والأسئلة التى أتمنّى سماع إجابتها منك هى :

1- هل تؤمن - كمسيحى- بكل ماورد فى الكتاب المقدّس بعهديه القديم و الجديد و تعتبره مرجعيّة لك أم لا؟؟؟

2- هل ترى أن ماورد من الكتاب المقدّس عاليه أسوار أم جسور؟؟

3- لو كنت تؤمن بالكتاب المقدّس وتعتبره مرجعيّة لك , فماذا ستفعل بخصوص هذه الأسوار؟؟ هل ستلتزم بماورد فى الكتاب المقدّس أم ستتجاهل هذه المقاطع منه؟؟؟

4-لو كنت ترى أن هذه المقاطع بمثابة الأسوار فهل يحق لغيرك (كالمسلمين مثلا) التدخّل فى كتابك المقدّس ومطالبتك بحذف و تغييب و تهميش و تناسى هذه المقاطع بحجّة تحريضها على الإرهاب و عدم التعايش بين البشر ؟؟؟ (كما تطالب أمريكا و دول مسيحيّة أخرى الدول الإسلاميّة بحذف و تجاهل و تهميش و تعديل مقاطع من القرآن ترى فيها أسواراً - رغم أنها ليست كذلك ورغم أنها لاترقى إلى قطرة فى بحر المقاطع المذكورة أعلاه من الكتاب المقدّس؟؟-)

5-كنت قد سبق -فى مداخلة لى معك فى هذا الموضوع- أن قلت : ليت كل طرف ينقد ذاته بنفس المقدار الذى يتصيّد النقائص للآخر حتّى لا يستمرئ العيش فى ثوب الضحيّة... والآن أسألك : هل من العدل مانراه حاليّاً من التعامى عن جسور المرجعيّة القرآنيّة وطمسها فى نفس الوقت الذى يتم فيه غض البصر عن أسوار شاهقة فى مرجعيّة الكتاب المقدّس؟؟
(لاحظ أننى لم أستدل بسفر يوشع بن نون و وصف الأحداث المفزعة التى وردت فيه)

عزيزى سكوربيون:

أعذرنى لصراحتى..... فكما قلت سابقا: هكذا مواضيع و إشكاليّات لا يجدى فيها سوى الشفافيّة و المصارحة و البعد عن المجاملات

مع جزيل الشكر ووافر الإحترام :huh:
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:18 pm

تاريخ المشاركة 07 March 2004 - 07:08 PM
عزيزي محبط...

فتحت عليّ شلال من الأسئلة التي في ظاهرها تظهر المسيحية كإنها هي المنبع الأصلي للعنصرية.. و لكن إذا لاحظت بنفسك فكل ما أتيت به من أمثلة أتيت بها فقط من العهد القديم... و هو الذي كان ينظم العلاقات و الأسوار في فترة من تاريخ البشرية ضاربة في القدم.. مرت عليها ليس مئات بل الآف السنين... تدرج فيها فكر و ضمير البشرية حتي ظهور السيد المسيح و بداية العهد الجديد... و هو بداية عهد الجسور و المحبة بين المسيحية و سائر البشر...
لم أستمريء في حياتي أبدآ دور الضحية... و غالبآ ما أحاول أن أزيل الخشبة التي في داخل عيني قبل أن افعل المثل مع القذي الذي في عين جاري... و موضوعنا هنا هو عدم كره الآخر... هو أزالة أسوار و أقامة جسور...
و حتي الآن لم أري أي مسيحي مصري يحاول أن يطبق مضمون هذه الآيات علي من يدين بغير المسيحية .. و إن كان للأسف أحيانآ يحدث العكس... أعلم تمامآ أنه مثلما هناك بعض الآيات في القرآن الكريم هناك أيضآ بعض الآيات في العهد القديم ما يمكن أن تؤخذ علي أنها دعوة للعنصرية للطرفين .. و لكن هذا يتوقف علي تطبيقها...
و أعتقد أن أسلوب التطبيق هنا أكثر من واضح....
كونك ذكرت هذه الآيات من العهد القديم.. و سؤالك لي هل أؤمن بها (كمسيحي)... سيجعلنا ندخل في حوار لا علاقة له بما أريد أن أوصله بهذا الموضوع... فإذا كنت أطلب من الأخوة المسلمين أن يضعوا الآيات التي تحث علي التواصل و مودة المسيحيين نصب عينيهم و بالذات في عصرنا الحالي و تحت وطأة وضعنا السيء جميعآ في عالم يعترف فقط بالماديات و المنفعة ... فأولي بي أن أبحث في إنجيلي عن مثيلاتها... و لكن هذا يتيح لي فرصة ذهبية لفتح موضوع منفصل يدور حول الأنجيل... و لنجعله عند أبن مصر في باب الثقافة و العلم.. حتي لا أبدو كمن يتهرب من الأجابة...

تحياتي و أحتراماتي...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:18 pm

disappointed
تاريخ المشاركة 07 March 2004 - 08:31 PM
Quote
... و موضوعنا هنا هو عدم كره الآخر... هو أزالة أسوار و أقامة جسور...

وأنت تعرف أننى أول من يدافع عن هذه الجسور و يرفض تلك الأسوار

ولكى تمتد الجسور......يجب ألاّ ينظر طرف للآخر على أنه هو وحده منشئ الأسوار... ففى ذلك مطالبة لطرف دون الآخر بإسقاط الأسوار و مد الجسور

إيد لوحدها متصفّقش

والجسر.... ليه طرفين.......ولينشئ كل طرف الجسر من ناحيته , ويظل كل طرف يتقدم فى مد هذا الجسر....حتّى.....يلتقى الطرفان.......فى منتصف الطريق

عزيزى سكوربيون

تدشين هكذا جسور لا يحدث على أحد ضفّتى الجسر

تدشين هكذا جسور لا يحدث إلاّ فى منتصف الطريق

وسأنتظر موضوعك فى باب الثقافة بفارغ الصبر...... وتأكّد أننى لن أشارك فيه إلاّ بمنتهى الإحترام للعقيدة المسيحيّة.... ومن منظور أكاديمى بحت....فلطالما كنت مغرماً بعلم الأديان المقارنة


مع خالص التقدير و الإحترام
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:19 pm


تاريخ المشاركة 13 March 2004 - 12:22 AM
Quote
فى كلامك اشياء مشجعة عن مكانة القرآن و خطورة المادية و الكلمة السواء وادعو الله الاحد لك بالتوفيق و السداد الى التوحيد.

أشكرك علي هذه الكلمات الرقيقة و الدعوات الصالحة التي تمنيتها لي... و التي أستجاب الله لها منذ ولادتي حيث هداني الي التوحيد بجعلي مسيحيآ مؤمنآ به وحده... مثلما خلقك مسلمآ مؤمنآ به وحده...
عزيزي د. صابر...
نحن جميعآ.... جميعآ.... نؤمن بالله واحد فقط... خالق الكل.. خالق السموات و الأرض...

أشكر حضرتك مرة أخري.. و أشكر كل الذين ساهموا في هذا الموضوع الأيجابي...

أدام الله المحبة و الأحترام بيننا....
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:22 pm

عادل أبوزيد
تاريخ المشاركة 14 March 2004 - 01:39 AM
الأعزاء الأفاضل

أحسن ما توصل إليه الفاضل سكوربيون فى هذا الحوار و معه الجميع هو أنا فى مصر كمواطنين بيننا من الجسور أكثر بكثير من الأسوار ... هناك الكثير الذى يجب أن نبنيه معا من أجل أبناء هذا الوطن و مستقبل هذا الوطن.

رأيت جزء من إحدى حلقات صناع الحياة لعمرو خالد و فى الجزء الذى رأيته تحدث عن معرض للدباديب (لعب على هيئة دب محشو بالقطن أو ما شابه) و قال أن فى هذا المعرض ممثلون عن 214 مصنع من الصين و أظن 115 مصنع من تايوان و عدد كبير من هونج كونج و خمسة وعشرون مصنعا من إسرائيل و من كل الدول العربية ثلاث مصانع هذا رغم أن الصين و صويحباتها تبعد عن أوروبا أربعين يوما ملاحيا فى حين أن المنطقة العربية المدة لا تتجاوز عشرة أيام.

و أخرج الرجل من جعبته دبدوب مفكك و نظر إلى المشاهدين و تسائل ألا تستطيع أى سيدة أو طفل أن يصنع مثل هذا ؟

و شعرت أو دار بخلدى أن كلام الرجل موجه للمصريين كلهم أو أبناء المنطقة كلهم يدعوهم للمشاركة بإيجابية فى صنع الحياة صحيح أن الرجل كان يحث الشباب على الإيجابية كان يستعمل بعض النصوص الدينية الإسلامية و لكن هذا لا يمنع أن تلك الدعوة موجهه للجميع
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأديان... أسوار و جسور...

مُساهمة  Scorpion في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:22 pm

شاب مصري
تاريخ المشاركة 03 March 2009 - 07:37 AM
موضوع جميل للفاضل سكوربيون

أعتقد ان دائرة المودة تحتاج لمن يبدأ ادارة العجلة

لكل المسلمين أتمنى أن نستخدم تعبير "مسيحي" أو "قبطي" بدل تعبير نصراني أو أهل ذمة او ما شابه

مثلما لا نحب أن يقول عنا أحد "محمديون"

لن تستفيد شيئا من تبادل الألقاب غير المحببة للطرف الآخر


وبصراحة أنا أشعر اننا نهين الأقباط كلهم حين نتهم أقباط المهجر كلهم بالخيانة والعمالة


لان من يثير المشاكل هم فئة قليلة ولا يجوز اهانة الجميع والتعميم


طبعا انا لدي تعليقات موسعة عن سبب اثارة الفتن وانتقادي يبدأ من البابا شنودة ويطال الجميع حتى ينتهي بأصغر طفل في مصر



ولكن هذه قصة أخرى ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى