ما لا ندرسه في كتب التاريخ

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:40 pm

اريخ المشاركة 06 February 2007 - 09:14 PM
عزيزي abaomar..

رأيي البسيط في "المنهج العلمي " الذي استخدمه كاتب المقال هو إنه محاولة حزينة لمهاجمة لغة استخدمها اهل مصر لفترة طويلة من تاريخهم ... فيكفيني من كل منهجه العلمي ان يضع تلك الجملة :
Quote
أيها السادة إن من يتحدث عن اللغة القبطية هو كمن يتحدث عن رفات جثة ولدت ميتة منذ 1600 عام . وإذا كان إخواننا الأقباط قد نجحوا في الحفاظ على قوام ديانتهم طوال هذه المدة الطويلة حتى في وجود الدين الإسلامي فلماذا لم ينجحوا في الاحتفاظ باللغة القبطية المزعومة ؟

كي اخمن علي الفور لماذا كتب كل تلك المقالة المطولة ... و بدون استزادة من ثقافتي المحدودة ... فيا ليتني بالفعل لدي الثقافة او المعرفة التي تسمح لي بمناقشة تاريخ التطور اللغوي في بلدنا منذ العصر الفرعوني حتي الآن ... فكل ما اعرفه عن اللغة القبطية لا يزيد عن 20 او 30 جملة علي الأكثر .. و هذا خطأ احاسب نفسي عليه .... و لكن القليل الذي اعرفه لا يجعلني أندهش اذا علمت ان الحروف الأبجدية القبطية اصلها يوناني ... فمنذ فتح الأسكندر الأكبر مصر أصبحت اللغة اليونانية هي اللغة الرسمية لمصر و كان ذلك الثلث الأخير من القرن الرابع قبل الميلاد... بل لقد كانت لغة الثقافة في العالم كله وقتذاك ... وكانت اللغة المستعملة في مدرسة الإسكندرية الذائعة الصيت... و لسبب ما ( لا أخجل من أن اقول اني لا أعرفه ) حدث هذا التزاوج بين اللغتان ... و لكن هذا لا يعني قطعآ انها لغة ولدت ميتة مثلما كتب صاحب المقال ... و علينا أن نتذكر أن اللغة القبطية هي الصورة الخامسة و الأخيرة التي تحولت اليها اللغة المصرية القديمة.. كما أن الخط القبطي الذي كتب بالحروف اليونانية.. هو الشكل الرابع الذي تطورت اليه اللغة المصرية القديمة..من الهيرغليفية.. فالهيراطيقية.. فالديموطيقية... و هذه التغيرات في اللغة و في شكل الخط كانت وليدة الحاجة لجعل اللغة طيعة.. لتحقق وظيفتها في الأتصال و الفكر.. و كل هذا يدل علي تفتح العقلية المصرية و تحررها من عقد التعصب لشكل أو تركيب لغوي ما... فالمصريون لم يجدوا غضاضة في أستعمال الحروف اليونانة لكتابة لغتهم.. بل تحول القادرون منهم علي القراءة الي اللغة اليونانية كلغة علم و فكر.. و كتابة الوثائق و الخطابات في العصر البطلمي.. حتي عادوا الي القبطية و أدابها قي أواسط القرن الثالث الميلادي..
عزيزي abaomar .... في فكري البسيط اذا القيت عليك التحية قائلآ : إزيك يا ابوعمر .... في اللغة العربية الأصلية "إزيك" تلك لا وجود لها .... و لكني كتبتها بحروف عربية ... و قس علي ذلك ملايين من الأمثلة ... فلماذا لا يكون نفس الشيء حدث مع اللغة القبطية .. النطق هو تطورها من الفرعونية و الكتابة بأستخدام حروف اللغة الدارجة .... فحتي الآن هناك العديد من الكلمات الفرعونية / القبطية التي نستخدما في حواراتنا اليومية ...

أما في سؤاله : لماذا لم ينجحوا في الاحتفاظ باللغة القبطية المزعومة ؟
فالتاريخ يحكي لنا إن في خلافة "الوليد بن عبد الملك بن مروان" الأموي .... وولاية واليه على مصر "عبد الله بن عبد الملك" عام 706 م... أُعلنت اللغة العربية اللغة الرسمية في البلاد المصرية بدلاً من اللغة القبطية... و في عهد الوالي عبد الله بن عبد الملك إشتد علي الأقباط وعمل على نزع الكتابة في الدواوين من أيديهم ونقلها إلى العربية .. ولما رأى القبط أن هذا التغيير في لغة الدواوين يفقدهم وضعهم في الدولة... فكأي شخص " يجري علي أكل عيشه " عملوا على تعلم اللغة العربية ... فظهر ما عرف بإسم "السلالم" – وهي كتب تحوي الكلمات العربية مكتوبة بحروف قبطية... كما نقلت أسماء البلاد إلى العربية فتحرفت عن أصلها.
و لو كان إستمر الوضع هكذا ... ما كنت إختفت اللغة القبطية من الكيان المصري ... فالعربية للدواوين الرسمية و القبطية للتعاملات اليومية ... و لكن ما لبثت اللغة القبطية أن تلقت ضربة قاصمة على يد الخليفة الفاطمي "الحاكم بأمر الله" (996- 1021م) الذي أصدر أوامره بإبطال إستخدامها نهائياً في العامة بل و المنازل أيضاً ... ومعاقبة كل من يستعملها بقطع لسانه .. و هنا ماتت بالفعل لغة كانت حية الي وقت قريب .... و ان كانوا الأقباط أنفسهم لهم دورآ في موتها ... و الأجدر أن نحاول التعرف علي الأسباب أو الدوافع التي جعلت الأجداد يتخلون عن لغتهم.. فلا شك أنه كان بأمكانهم الأحتفاظ بها حية الي جانب العربية.. بل اليونانية أن أرادوا.. و لا يمكن أن يكون قهر الحكام و أرغامهم لهم هو السبب الرئيسي .... فهو شعب جسور وقف أمام طغاة الأمبراطوريتين الرومانيتين الغربية و الشرقية.. و لم يرهب الموت في سبيل ما يعتقد أنه الحق.. فهو كما يبدو الذي قرر تركها.. هو الذي أستهان بها و أهملها..
هي سنة الحياة أخي abaomar ... ومراحل تطورها ....
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:40 pm

abaomar
تاريخ المشاركة 15 February 2007 - 07:24 PM
السلام عليكم
الزميل العزيز سكوب عذرا على تاخرى فى التواصل لظروف سفر
لقد ذكرت (فالتاريخ يحكي لنا إن في خلافة "الوليد بن عبد الملك بن مروان" الأموي .... وولاية واليه على مصر "عبد الله بن عبد الملك" عام 706 م... أُعلنت اللغة العربية اللغة الرسمية في البلاد المصرية بدلاً من اللغة القبطية... و في عهد الوالي عبد الله بن عبد الملك إشتد علي الأقباط وعمل على نزع الكتابة في الدواوين من أيديهم ونقلها إلى العربية..... )
ممكن ان تدلنى على المرجع السابق حتى يمكننى زياده معرفتى و لك الشكر
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:41 pm

تاريخ المشاركة 15 February 2007 - 08:39 PM
أخي الفاضل abaomar
أولآ .. حمدلله علي السلامة ....
تستطيع ان تجد مراجع عديدة تتكلم عن تلك الفترة ... ما أملكه شخصيآ و يتحدث عن تلك الفترة هي كتب قبطية بالمقام الأول ... و التي من احدها جئت بتلك المعلومة المحددة ( كتاب : تاريخ الكنيسة القبطية .. اصدار مكتبة المحبة ) ... بالطبع لم اكتفي بجانب .. لذلك فيما يخص الجانب الأسلامي في موقع إسلام أون لاين ... و تحت موضوع " حدث في العام الهجري" توجد تلك الفقرة التي تتحدث عن العصر الذهبي للعصر الأموي :

Quote
استكمال التعريب

كانت عملية التعريب عملية طويلة بدأها عبد الملك وسار الوليد على نهجها؛ فأمر واليه على مصر عبد الله بن عبد الملك بتدوين الدواوين في مصر باللغة العربية بعد أن كانت تُكتب بالقبطية، فكان هذا تتمة لما بدأه عبد الملك بن مروان في سياسة التعريب التي لم تتم نهائيا إلا بعد تعريب دواوين خراسان سنة (124هـ = 741م)، وقد ساعد التعريب على شيوع اللغة العربية وانتشارها بين الموالي، وأصبحت لغة الثقافة، بالإضافة إلى كونها لغة الدين.

اما فيما يخص قرارات الحاكم بأمر الله .. فنعلم جميعآ مدي شططها علي الجميع .. فمابالك بما يخص الأقباط .. و انت كنت تستطيع ان تجد ما يخصهم فيما كتبه د. أحمد صبحي منصور في كتابه " شخصية مصر بعد الفتح الأسلامي" ...

تحياتي دائمآ ....
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:41 pm

يحى الشاعر
تاريخ المشاركة 17 February 2007 - 12:49 PM
أستاذ سكوربيون

يتمتع تاريخ مصر السياسى والأجتماعى بمشاركة العديد من الأخوة الأقباط فى تشكيل مجرى السياسة والأقتصاد والحياة الأجتماعية والثقافية
فى مصر ... وكان دورهم فى الصحافة وإنشائها وراعايتها لا ولن ينكر "الأهرام" ...مصر

السؤال المحدد : هل تنوى التطرق أيضا وعدم السهو عن هذا المجال ، ووصف ما قدمه المسيحيون والأقباط من إنجازات للوطن ؟؟؟

تلاحظ ، بأننى أستعمل دائما التعبيرين "أقباط و مسيحيين" حيث أن مسيحييى مصر لم بكونوا أقباط فقط ، ولكن أيضا من متتبعى الديانة المسيحية


أتمنى ، أن لا يسهوا عن بالكم التطرق الى هذا الموضوع .. لأهميته لرفع (معلومات ... إعــــرف وطنك)



يحى الشاعر
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:42 pm

اريخ المشاركة 05 February 2008 - 01:28 PM
الأقباط و الأحتلال الأنجليزي


الأطار العام لمصر تحت الأحتلال الأنجليزي

نحن في نوفمبر 1882 ... حيث أعد اللورد دفرين تقريرآ يضع أساس السياسة الأنجليزية .. و نظام الحكم الذي يكفل لها جعل مصر تحت مطلق سيطرتها و استمرار وجودها ...
أعقب ذلك وصول السير إفلن بارنج الي مصر و الذي عرف بعد ذلك باللورد كرومر ....ليكون معتمدآ بريطانيآ او المندوب السامي البريطاني .... و هو الذي سيطر علي احوال البلاد في ال23 سنة التالية ...كان في خلالها الحاكم المطلق الفعلي لمصر ... و صار له من النفوذ و السلطان أكثر مما لحكام المستعمرات البريطانية الأخري ....

و تنفيذآ للسياسة المرسومة حدث منذ السنوات الأولي للأحتلال ما يلي:
- الغاء الجيش المصري ... و محاكمة كبار الضباط المصريين ... و تجريد جميع الضباط الآخرين من رتبهم العسكرية و اقصائهم.. ثم شرع الأحتلال في تكوين جيش صغير لم يزد عدد قواته عن 6 الاف ثم 3 الاف ... و بقيادة ضابط انجليزي ليكون خاضعآ للسياسة البريطانية ... و أعقب ذلك أصدار الخديوي توفيق مرسومآ بتعيين إفلن وود سردارآ ( قائد عام ) للجيش المصري و رئيسآ لأركان حربه ...
- في نفس العام أصدر الخديوي مرسومآ آخر بتعيين فالنتين بيكر مفتشآ عامآ للبوليس .. فصارت كل قوات الشرطة المصرية تحت سيطرته تمامآ ...
و هكذا سيطر الأنجليز علي الجيش و الشرطة و لم يمض علي الإحتلال سوي 4 اشهر .
- أعقب ذلك إلغاء الرقابة الثنائية و تعيين مستشار مالي أنجليزي في الحكومة هو أوكلاند كولفن ... اعقبه ادجار فنسنت ثم الوين بالمر .
- تم إلغاء مجلس النواب لذي كان صوت الأمة المصرية .. و انشاء مجلس شوري القوانين ( من 30 عضوآ نصفهم بالتعيين و النصف الآخر بالأنتخاب ) و سلطته كانت محصورة في ابداء الرأي فقط فيما يعرض عليه من مشروعات قوانين ... و تم أيضآ إنشاء جمعية عمومية من 46 عضوآ و الوزراء و أعضاء مجلس شوري القوانين .... كذلك انشاء مجالس للمديريات ( المحافظات)
- إنشاء المحاكم الأهلية و تطبيق قوانين المحاكم المختلطة ...
- استقالة وزارة شريف باشا الرابعة علي أثر طلب الحكومة البريطانية إخلاء السودان من الجيش المصري بعد ثورة المهدي .. ثم تكليف نوبار باشا بتشكيل الوزارة و من بعده مصطفي رياض باشا ثم مصطفي فهمي باشا .... و كانت كلها خاضعة لسلطة الأحتلال.
- تعيين المستشار القضائي الأتجليزي بصدور مرسزم الخديوي توفيق بتعيين جون سكوت بناء علي طلب اللورد كرومر مباشرة و بالرغم من رفض رياض باشا رئيس الوزراء ....


كان هذا ما يدور في العلن من سلطات الأحتلال .. و لكن كي يكتمل لتخطيط عمل الأحتلال منذ اليوم الأول علي إضعاف الروح الوطنية للمصريين .. و خاصة مع نفي زعماء ثورة عرابي ... و الغاء الجيش لمصري .. و كذلك تكريس التفرقة بين الأقباط و المسلمين .. و احداث فتنة طائفية بين أبناء الشعب الواحد طبقآ لسياسة فرق تسد ... و قد شهدت الفترة من 1908 الي 1912 أول محصلة لتلك السياسة في احداث الشقاق المطلوب ... و تصاعد مسألة الأغلبية و الأقلية و التمثيل الطائفي ... و فكرة الجامعة الأسلامية ... و إزكاء حرب الصحافة بين الطرفين ... و استغلال الأحداث لتعميق هذا الإنشقاق مثل حادثة نشواي و اغتيال بطرس غالي باشا

و لكن حكمة المصريين الأزلية فرضت كلمتها في النهاية .....

يتبع
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:42 pm

أبو محمد
تاريخ المشاركة 05 February 2008 - 02:23 PM
Quote
عمل الأحتلال منذ اليوم الأول علي إضعاف الروح الوطنية للمصريين .. و خاصة مع نفي زعماء ثورة عرابي ... و الغاء الجيش لمصري .. و كذلك تكريس التفرقة بين الأقباط و المسلمين .. و احداث فتنة طائفية بين أبناء الشعب الواحد طبقآ لسياسة فرق تسد ... و قد شهدت الفترة من 1908 الي 1912 أول محصلة لتلك السياسة في احداث الشقاق المطلوب ... و تصاعد مسألة الأغلبية و الأقلية و التمثيل الطائفي ... و فكرة الجامعة الأسلامية ... و إزكاء حرب الصحافة بين الطرفين ... و استغلال الأحداث لتعميق هذا الإنشقاق مثل حادثة نشواي و اغتيال بطرس غالي باشا

و لكن حكمة المصريين الأزلية فرضت كلمتها في النهاية .....

ما أشبه الليلة بالبارحة
التاريخ يعيد نفسه !!!!!

ويبقى الأمل دائما فى حكمة المصريين لكى تفرض كلمتها فى النهاية

شكرا سكوب .. أتابعك فى صمت من يريد أن يفهم :roseop:
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما لا ندرسه في كتب التاريخ

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:43 pm

الباشمهندس ياسر
تاريخ المشاركة 12 January 2010 - 09:17 PM
للرفع
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى