الأقباط و المشاركة السياسية

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:54 pm

تاريخ المشاركة 21 July 2005 - 07:11 PM
عند تصفحي لما فاتني خلال الفترة السابقة ... شدني موضوع رائع خاص للأقباط شارك معظم الذين أدلوا برأيهم فيه ( عدا بعض المراهقين المعتادين ) في أثرائه بصورة رائعة ... و أخص منهم الأفاضل محمد فؤاد طارحه .. و السيد محمد سعد الذي اشد علي يده لأسلوبه الرائع ... و الأستاذ أشرف حليم الذي طال انتظاري لقلم مثل قلمه و أرجو الا يبخل علي المحاورات بمداخلاته ...
و نظرآ لطول الموضوع و خروج البعض كالمعتاد عن الهدف المرجو منه .. فلقد سمحت لنفسي بفتح هذا الموضوع ( علي ميه بيضا ) ... و لنبدأ بالسؤال الذي دار حوله الموضوع الأول... الأقباط و السياسة .... و سأستعين في بعض الأجزاء ببعض كتابات الأستاذ هاني لبيب .. فتجربته السياسية ستساعدني فيما أريد ايصاله ...

أين الأقباط داخل مجلس الشعب ؟؟؟؟
أين الأقباط من قوائم الأحزاب السياسية.. و في مقدمتهم الحزب الوطني الحاكم ؟؟؟

ليس من الصواب أن نقيس دور الأقباط في الحياة العامة بمصر من خلال مجلس الشعب ... و لكننا في الوقت نفسه امام اشكالية مدي مشاركة الأقباط في العمل السياسي ...
و لكننا يجب أن نحدد في البدء إن الأقباط يتسمون بظاهرتين تحكم علاقاتهم بالعمل السياسي بشكل جوهري .. السلبية التي فرضت عليهم من جانب .. و التي فرضوها علي أنفسهم من جانب آخر .... و البعد كل البعد عن الدخول في المشاكل و المهاترات ...
نستطيع أن نلاحظ أنه في كل مرة يتم فيها انتخابات مجلس الشعب .. تثار قضية علاقة الكنيسة بالمرشحين الأقباط سواء بالتشجيع أو الرفض و الأستبعاد لبعض الشخصيات القبطية ... دون مراعاة لتداعيات هذه العلاقة المزعومة التي لا أساس لها من الصحة .. و هو يؤدي الي التأكيد علي رفض مشاركة الكنيسة في اختيار المرشحين ... لأنه ببساطة يضعف روح المواطنة .. و هو ما يترتب عليه ايضآ .. حدوث ازدواج ما بين الأنتماء الكنسي (الروحي ) .. و الأنتماء الوطني ( السياسي)..
كما يجب للدولة أن لا تسمح بتدخل المؤسسة الدينية في توجيه الأنتخابات التشريعية من جانب .. فمن الناحية القبطية أحد الثوابت الأساسية في هيبة الكنيسة القبطية و مكانتها هو عدم التدخل في السياسة من الجانب الآخر ... حتي لو أستحسنت الدولة ( أو أستسهلت ) أن تختصر الأقباط سياسيآ في شكل البابا ( المؤسسة الكنسية ) ...

و لكي نرصد ما يحدث الآن يجب علينا أن نعود الي الخلف قليلآ ... الي أول مجلس شوري / نواب مصري..
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:55 pm

تاريخ المشاركة 21 July 2005 - 07:48 PM
أحيانآ العودة الي التاريخ و سرد أحداث مر عليها اكثر من قرن تكون ثقيلة علي البعض او بدون معني ... و لكنها من الأهمية بمكان في بعض الأحيان ... و موضوعنا هنا له صلة وثيقة بهذا .. فأستسمح البعض المعذرة للسرد التاريخي التالي...

في النصف الثاني من القرن الثامن عشر عندما أسس الخديو إسماعيل مجلس شوري النواب .. و الذي لم تحدد اللائحة الأساسية له أي تمييز بين النواب .. مسلمين أو مسيحيين ... و قد ضم أول مجلس شوري للنواب العديد من الرموز القبطية حينذاك ( المعلم سليمان سيدهم .. جرجس برسوم... ميخائيل أثناسيوس )... ثم ضم مجموعة قبطية أخري سنة 1870 (المعلم فرج ابراهيم .. و حنا افندي يوسف ) ثم عبد الشهيد بطرس سنة 1876 .. و هكذا يدأ يظهر الدور السياسي الحقيقي للأقباط .. خاصة بعد ظهور أصحاب المصالح الحقيقية مثل طبقة ملاك الأراضي الزراعية ...
ثم بدأ الأنجليز في تطبيق مخططاتهم لتفكيك المجتمع ... و تم وضع نظام جديد للشوري ليحل محل مجلس شوري القوانين و الجمعية العمومية .. حيث تم دمجهما تحت اسم الجمعية التشريعية في ديسمبر 1913 .. و تضم ستة و ستين عضوآ بالأنتخاب ... و سبعة عشر عضوآ بالتعيين .... و من هنا تم تكريس فكرة تعيين الأقباط في المجلس النيابي ...

علي هذا النحو .. صار تعيين الأقباط قاعدة ..حيث أثبتت التجارب التاريخية أن أقباط مصر لا يدخلون مجلس الشعب الا بالتعيين فيما عدا استثناءات محدودة ... و ما زاد من همومهم أن الحزب الوطني الحاكم لم يرشح قبطيآ واحدآ علي قائمته سنة 1995 ... أما سنة 2000 فقام بترشيح ثلاثة أقباط دفعة واحدة و كانت النتيجة فوزهم بالأنتخاب المباشر و هم : يوسف بطرس غالي (الحزب الوطني ) .. منير فخري ( الوفد ) ... و رامي لكح ( مستقل ) .. و ألاخير تم الحكم ببطلان عضويته كما تعلمون ...

لا أعتقد اننا بالغباء الذي ينكر ان العديد من الرموز القبطية الحالية لديهم قدرات سياسية عالية ... و من غير الأنصاف أن يردد البعض إن الموجودين علي الساحة إما رجال أعمال أقباط غير مؤهلين للعمل السياسي نظرآ لأرتباطهم بالمال قبل السياسة .. و إما مجموعة أخري لا تلقي أي قبول في الأوساط المسيحية ... فمن المؤكد أنه لو أتيحت الفرصة في ظل انتخابات نزيهة .. سيظهر في الأفق العديد من الكفاءات المسيحية و الأسلامية علي السواء .. بعيدآ عن المناخ الطائفي ..و التربيطات ... و النزعات القبلية و العصبية .. و الأموال الضخمة و المصالح و العلاقات ... و هو ما يؤكد أن الأنتخابات البرلمانية في مصر لا تتم علي الأرضية السياسية أو الفكرية .. و من هنا كانت الأسباب التي تحول دون وصول الأقباط بوجه خاص الي مقاعد مجلس الشعب ....

يتبع
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:55 pm

تاريخ المشاركة 21 July 2005 - 11:08 PM
مما سبق يجعلنا نري بوضوح أنه من الخطأ الأقتراح الخاص بإغلاق أو حجز بعض الدوائر الأنتخابية ليرشح الأقباط فيها أنفسهم لضمان نجاحهم ... إن هذا الأقتراح يحمل تمييز لهم ... و بالتالي فهو ليس أكثر من فتنة أخري .. بل هي فتنة خامدة و خطيرة ... لأن هذا الأقتراح يعني ببساطة شديدة تفضيلهم عن مكونات المجتمع ... و جعلهم "لوبي" يضغط علي الحكومة لأنتزاع مكاسب و أمتيازات ...

من الخطأ الشديد .. الأقتراح الخاص بوضع نسبة قانونية للأقباط تتناسب مع عددهم في المجتمع المصري ليضمن الأقباط دخول عدد يتناسب مع هذا الحجم الي مجلس الشعب ... لأنه ببساطة أيضآ أقتراح يعزل الأقباط عن المجتمع و يكرس مبدأ الطائفية ...

من الخطأ الشديد مبدأ التعيين الذي كرسه الأستعمار مثلما أوضحت فيما سبق ... لأن الأقباط "مش علي راسهم ريشة"... و عليهم أن يكافحوا و يناضلوا من أجل الوصول الي مجلس الشعب في اطار اهتمامهم بالشأن المصري العام و حرصهم عليه ... و لكن الأهم و الأساسي هو أن يقوم المجتمع و الأحزاب و المؤسسات بأحتواء هذه المبادرات دون تهميش أو استبعاد ...

قد يصاب البعض بالملل من ذكر الأخطاء فقط ... دون تقديم حل واحد .. من الخطأ..من الخطأ .. فما هو أذن النظام الأنتخابي الأفضل ... أعتقد بغض النظر عن الديانة أو الأنتماء أو الجنس .... أن افضل نظام أنتخابي يجب تطبيقه هم "نظام القائمة" الذي يضمن تمثيل جميع القوي السياسية بما فيها الأحزاب المعارضة ..و الفئات المهمشة بما فيها الأقباط .... و هذا لا يعني أن تحجم أحزاب المعارضة عن ترشيح الأقباط أو غيرهم ممن ينتموا لتيارهم السياسي ... هذا هو رأيي الشخصي الذي أتفق فيه مع البعض .. و الذي لن يوافقني عليه البعض الآخر .. و لكني اطلب منكم أن تطرحوا اقتراحاتكم الشخصية بغض النظر عن الدين فلقد حزنت بالفعل عندما تم توجيه اتهامات مبطنة للأخ محمد سعد و الأخ محمد فؤاد بأنهم ملكيين أكثر من الملك نفسه ... فها أنا كتبت ما هو أفضل لنا كمجموعة يحتويها الأطار العام ... و لكن هذا لا يمنع اطلاقآ من البحث عن حلول أخري معكم ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:55 pm

أشرف حليم
تاريخ المشاركة 21 July 2005 - 11:15 PM
سيدى الفاضل و الكريم

كريم فيما قلته عنى و كريم فى مشاعرك و كتاباتك الرقيقة و العميقة
أهنئك على العودة القوية و أدعو لك بألا يشغلك عنا و عن المحاورات أى شىء

و دائما" با رب فى كل هناء وسعادة

أشكرك جدا" على تشجيعك الرقيق

فقط الطريق وعر و به بعض الصعاب لذا أحناج إلى نصائحك دائما"
لذا لا تبخل على بالنصيحة عند الحاجة أليها

خاصة و أنا لى مشاركة أخيرة فى موضوع سيد القمنى لا أعرف مدى توفيقى فيها

أخيرا" لك كل التقدير و العرفان
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:56 pm

تاريخ المشاركة 21 July 2005 - 11:28 PM
شيء أخير اود ان اناقشه في هذا السياق .. فنحن أيضآ يجب أن نتعرض لأكثر الظواهر المثيرة للجدل و للخلاف .. و هي تأسيس حزب مسيحي .. و هنا يجب أن أركب آلة الزمن مرة أخري و أرجع لأول محاولة لتأسيس حزب مماثل ... فها نحن عام 1908 و ها هو "أخنوخ فانوس" المحامي يعلن عن تاسيس ما أسماه ب "الحزب المصري" ليتشكل في مصر لأول مرة الجناح القبطي السياسي المتطرف .. في محاولة لتأكيد ذاتهم علي مسرح الأحداث.. و لقد تأثر "الحزب المصري" في برنامجه للغاية بمنطق الحزب الطائفي .. و دعا الي تكوين مجلسين .. أولهما مجلس النواب الذي يتم تشكيله بواسطة التمثيل الطائفي أو التمثيل العنصري .. أما ثانيهم فهو مجلس يتالف من أعضاء نصفهم من الأجانب و النصف الآخر من المصريين... ليكون بمثابة رقيب علي المجلس الأول ليسترضي الوجود البريطاني في مصر ... لا أعتقد اني بحاجة الي كتابة ما انتهي اليه هذا الحزب الذي أختفي تمامآ بين الرفض التام من المسيحيين أنفسهم ...
الحزب الثاني هو الذي تشكل في نهاية الأربعينيات تحت أسم "الحزب الديموقراطي المسيحي" و كان السكرتير العام و المتحدث الرسمي بأسمه هو رمسيس جبراوي المحامي .. و قام الحزب مناهضآ للوفد - و موضوعيآ - مواليآ للسرايا ... نفس الحزب تحول الي "الحزب الديموقراطي القومي" في الأيام الأولي للثورة ... و طالب في برنامجه بتطبيق ما يلي :
عدالة توزيع الأرض ... أن تتبني الحكومة السياسة القومية بدون تمييز علي أساس الجنس أو الدين ... أن تتبني أيضآ الاعلان العالمي لحقوق الأنسان ...أن تكتب اللغة العربية بحروف لاتينية .. أن يحذف بيان دين الطالب من الأوراق الحكومية ..أن تلغي النسبة الطائفية في الوظائف القضائية ...
و اذا لم تخنني الذاكرة كان هناك حزب ثالث عرف بأسم "حزب السلام الأجتماعي و صيانة الوحدة الوطنية " و لقد أثار الأعلان عن تأسيسه جدلآ شديدآ و موجة رفض و أستياء من الأقباط بوجه خاص و المصريين بوجه عام ...

ما أريد أن اصل اليه من كل هذا "الدش" أن فكرة اقامة حزب ديني مسيحي هي فكرة مرفوضة ... و هذا الرفض يعود لعدة أسباب أهمها أن الأقباط ليسوا عنصرآ قائمآ بذاته في مصر .. و ليس من مصلحتهم أن يكون لهم حزب سياسي خاص بهم ... بل ان مصلحتهم رفض هذا الحزب لكي لا يتم عزلهم تلقائيآ داخل هذا الحزب الذي لا يمكن استمراريته و نجاحه في المستقبل ...

أي حزب سياسي يجب أن يضم جميع المصريين و ليس فئة معينة منهم .. لأنه لا يجب أن نستخدم الدين كحاجز يحول دون انضمام فئة دون الأخري في العمل السياسي .. و بالتالي نفرق هنا بين حزب ديني يقتصر علي فئة ما .. و آخر له صبغة دينية يتسع للجميع ... لا حقوق سياسية بدون واجبات و مشاركات فعالة .. لكن في محيط يحترم التعدد و ينتهج الحياد التام... فقط بهذه القواعد سنصل الي المناخ السياسي المنشود من الجميع و ليس من الأقباط فقط ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:56 pm

تاريخ المشاركة 21 July 2005 - 11:35 PM
عزيزي اشرف ...

كتبنا في نفس الوقت فلم أري مداخلتك الرقيقة الا الآن ... بكل صراحة انت لست في حاجة الي شكري أو حتي تشجيعي .. فالمحاورات تعرف جيدآ كيف تقيم الأقلام الجادة ... و قلمك من تلك المجموعة التي نحن جميعآ في حاجة اليها .... فقط لا تجعل للغضب و الأستفزاز يؤثرون علي نقاء الفكر ...

تحياتي و احتراماتي ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:57 pm

mohamed saad
المكان:الاسكندرية- مصر
تاريخ المشاركة 22 July 2005 - 12:01 AM
الافاضل سكوربيون اشرف حليم لكم منى تحية بداية لاشرف فهو صديق سابق تحاورنا بكل حب فيما سبق وثانيا لسكوربيون فانا اول مرة اتعرف على قلمه ولن امدح هذا القلم حتى لا اقع فى فخ المجاملة ولكن اعجابى بهذا القلم سيظهر من مشاركاتى القادمة وحقا اريد ان اشارككم الرأى ايها الاخوة الافاضل فهناك مشاكل تظهر على الساحة فى المشاركة السياسية للاقباط حاولت ان اعدد اسبابها فى مداخلاتى السابقة فى الموضوع الذى كتبه صديقى محمد فؤاد ولكننا تعرضنا لحملة سواء من ادارة المنتدى وصلت الى حد التهديد بألغاء العضوية تبعتها حملة فى حذف المواضيع التى حاولنا ان نشارك بها لكن هذا لن يمنعنى من ان اقول ما اعتقد فى صوابه وهى ان مشاكل الاقباط ليس محظور او ممنوع مناقشاتها كما تفضل استاذى عادل ابوزيد. فهم الاقباط هم مصرى وهى واحدة من جملة قضايا لن يفيدنا ولن يفيد الوطن تجاهلها كما لن يفيدنا ويفيد الوطن التغاضى عن مشكلة مثل مشكلة تصاعد المد الاصولى المتطرف الذى يرفض حقوق المواطنة ويريد ان يستبدلها بحقوق الانتماء الدينىوالتفرقة على اساس الدين
كنت اريد ان استطرد فى هذا ولكنى اجدنى مضطرا لبدأ حملة للدفاع عن وجودى فى المنتدى ورفض فكرة وجود تقاليد تمنع النقد او تمنع التطوير.
تفضلوا بقبول فائق تقديرى
محمد سعد
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:57 pm

mohamed saad
تاريخ المشاركة 22 July 2005 - 12:30 AM
تعرف ايه المشكلة يا سكوربيون المشكلة فى العقلية الامنية التى سيطرت على ذهنية المصري تلك العقلية التى ترى ان كله تمام يا فندم وكله تحت السيطرة وما فيش مشاكل ولا حاجة كفاية ان ام بطرس لما بتقابل ام محمد على السلم بتقولها ازي الواد محمد وكذلك تفعل ام محمد حينما تسأل على صحة ابو بطرس هذه نفس عقلية رجل مباحث امن الدولة التى ترى ان النقد ممنوع ومن اراد ان ينتقد فهو عدو للوطن لا محالة جزاءه السحل والصعق او على ابسط الامور الضرب بالاحذية .ان الامر يظهر بوضوح فى توصيفك للاقباط بهذه الجملة (الفئات المهمشة بما فيها الأقباط)
اذا كان هذا الكلام صحيح فهو ادانة للمجتمع كله الذى يعيش احد عنصرية كفئات مهمشة واذا لم يكن صحيح فعلينا ان نناقش انفسنا ما الذى دفع الاقباط للشعور بهذا الشعور هل هى اسباب اجتماعية هل هى اسباب اقتصادية هل هى عقدة والسلام ادعو الجميع نتناقش بقلب وعقل مفتوح مع الوضع فى الاعتبار انى اطرح تسأولات ولا اقرر حقائق حتى لا تصلنى الرسائل (الخاصة )من الادارة تطالبنى بأن اتوقف عن طرح المواضيع الخلافية والا سيضطروا اسفين لالغاء عضويتى فى المنتدى
انا مالى يا عم سكوربيون انت اللى طرحت الموضوع :excl:
محمد سعد
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:58 pm

تاريخ المشاركة 22 July 2005 - 02:11 AM
سؤال تم تكراره بصور متعددة ..لماذا احجام الأقباط عن العمل السياسي .. بل وعن العمل العام بصورة أوسع ...جزء من الرد يكمن في العنف .... و دعونا نناقشه معآ .. فهي ظاهرة أبتدأت بالأقباط و عندما لم تجد من يعالجها بصورة صحيحة امتدت الي الجميع .. مثل الورم الخبيث الذي يصيب عضوآ في جسم الأنسان فاذا لم يتم علاجه في حينه اصاب الجسم كله ...
العنف هو المحصلة الطبيعية للتعصب .. بل هو اقصي درجاته .. و بالتالي فإن معالجة العنف طبقآ لأساليبنا الأمنية (مثلما ذكرت أخي محمد سعد ) بما يسمي بالعنف المضاد.. هو بمثابة الوصول الي نفق الأزمة ( أحداث الكشح نموذجآ ) ..لأنه ليس هناك شيء أهم من منع نشوب أي نزاع أو أحداث عنف طائفي ... و لكننا أحقاق للحق ..يجب أن نذكر أنه في وقت من الأوقات ..كان هناك اتجاه ما لدي الأجهزة الأمنية ... بترك مساحة للجماعات المتطرفة تفرغ فيها شحنات غضبها و يكون خارج نطاق توجيه الغضب العام للنظام الحاكم ...و هو ما أدي الي حالة فقد الثقة لدي المواطنين بوجه عام ...و الأقباط بوجه خاص .. و بالتالي التفكير فيمن سيحميهم في ظل مواجهتهم للخطر من جانب ... و قصور الدولة في حمايتهم من جانب آخر ....
العنف في مجمله ليس له دين ...و الارهاب عندما يتحرك فهو يدمر المجتمع من خلال بعض الفئات .. يُمكن أن يكون الأقباط من ضمنهم ...و لكنهم ليسوا المستهدفين لكونهم أقباطآ فقط ...إلا من بعض الجماعات ذات الغلو التكفيري للمجتمع و أفراده ككل ... و أحيانآ إذا كانت جماعات العنف قد استخدمت أساليب من العنف الموجه ضد الأقباط ( بوجه خاص في بعض الأحيان ) .. فربما كانت هذه رسالة موجهة الي النظام للتشكيك في قدرته علي حماية أبنائه من المواطنين المصرين ..و لابد أن نتخذ جميعآ من هذه المسألة قضية للتأمل أكثر من كونها حقيقة واقعة ... و يرتبط بهذا ان العنف المسلح لا يفرق بين من يقتله حسب ديانته .. و لكنه يقتل الجميع .. و هذه حالة تحتاج للتأمل أيضآ ....

و مثال ما حدث في قرية "الكشح" هو الدليل الحي علي ذلك .. فبدون الخوض في تفاصيل القصة الحزينة .. و ما شابها من عنف علي مستوي المواطنين بوجه عام .. و هو حدث طاريء لم يحدث من قبل .. فبعد مشادة بين تاجر اقمشة مسيحي و آخر مسلم .. قامت الشائعات بدورها علي احسن وجه و انتهت بأسوأ أحداث العنف الطائفي الذي شهدته مصر منذ أحداث الزاوية الحمراء قبل ما يزيد علي عشرين عامآ... علي هذا النحو .. ادارت الشائعات الأزمة في ظل غياب الأمن الذي لم يبذل أي مجهود في القيام بالدور الرئيسي المناط به في الحفاظ علي أمن المواطن المصري الا بعد تفاقم الأزمة .. و في الوقت الذي يدعي فيه البعض عودة الأستقرار و الهدوء ... و احتواء الأزمة ... لكن الأرقام المتضاربة في تحديد الخسائر البشرية و المادية هو خير دليل علي عكس ما يردد ...

مثال "الكشح" هو تطبيق لنظرية العنف .. و هو ما يطرح بعض الهواجس و التساؤلات نستطيع أن نجملها فيما يلي :
- هل تم فعليآ ضبط روؤس الفتنة ؟ .. و هل يكفي ان يتم معالجة هذه الحوادث بالشكل التقليدي للمواجهة بفرض حصار أمني ... و عقد "مجالس عرب" تحت حماية جنود مدججون بالسلاح و العربات المصفحة ؟
-هل تكفي موائد الوحدة الوطنية في مواجهة هذا العنف الأجتماعي ؟ و أين دور الأحزاب السياسية و منهم الحزب الليبرالي أخي محمد سعد في مثل هذه الأزمات ؟ و متي يتم سد الثغرات ذات الخاصية الطائفية في ذاكرتنا الوطنية ؟
- متي يتحرك الأمن في مواجهة هذه الأزمات قبل أن يتعمد البعض في كل مرة تصعيد الأحداث .. لكي لا تترك رواسب سلبية تظهر مع أول صدام يحدث مثلما تكرر في الكشح المرة الثانية ؟ و متي يتم اعلان الحقيقة بالكامل ليعرف المواطن المصري العادي ما يدور علي أرض بلده ؟

يتبع
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:59 pm

تاريخ المشاركة 22 July 2005 - 02:12 AM
الحل ألان ليس في يد السلطة الأمنية .. بل في يد السلطة الحكومية للتعامل مع جميع تداعيات هذه الأحداث الحزينة و ردود أفعالها .. فمتي نتحرك من القاهرة لحماية أمن المصرين جميعآ ؟؟ و لقد أدت الحالة الدفاعية لأجهزة الدولة الأمنية الي تسيد التعذيب كسياسة عامة .. فملف التجاوزات الأمنية في مصر لا يزال مفتوحآ إلي الآن .. و لقد أفردنا له صفحات طويلة فوق صفحات منتدانا .. و ما زالت عجلة التعذيب تدور بشدة و عنف .. و عندما انكشف أمر القائمين علي التعذيب .. سارت الدولة في طريق آخر بدلآ من أن تقوم بمحاسبة المتجاوزين ... و هو ما أدي الي تحول تلك الجريمة الفردية من قبل أجهزة الشرطة الي جريمة نظام بأكمله .. و بدلآ من التوقف امام ذلك كان كبش الفداء هو منظمات حقوق الأنسان في مجملها دون تمييز بين الجيد و الفاسد منها...
المشكلة الحقيقية ليست في من يتخذ من الأرهاب أسلوبآ ضد الأقباط .. بل هي سيادة القانون نفسه .. ليست في غياب نصوصه لمواجهة هذا التعصب و التطرف المغلف بالجهل ... فلابد من أجراء فوري و حاسم مع كل من يثبت عليه انه انتهك قانونيآ حقوق اي انسان يعيش علي أرض مصر .. فالقضية الأمنية لا ترتبط بفئة أو بفرد بقدر ما ترتبط بأمن الوطن و مستقبل أولادنا جميعآ ....
مازال مسئولونا لا يتعلمون من أخطائهم طوال ربع القرن الماضي من عام 72 الي عام 98 .. أي من أحداث الخانكة الي أحداث الكشح مع فارق التشبيه .. فلا قراءة للأحداث و لا تحقيق جدي .. و لا يعلو سوي الشعارات التي باتت تطغي علي الحقيقة من جانب .. و علي الآم الضحيا و دمائهم و الأحتقان المتزايد من جانب آخر ...
إن معالجة الدولة لمثل تلك الأحداث .. و ما يغلب عليها من اطار أمني .. سوف يساعد علي تكرارها...فالحلول الأمنية تهتم باللحظة الحالية فقط .. بينما يجب أن تهتم بالمستقبل .. و أعتقد ان مثل هذه القضايا هي قضايا مستقبلية لضمان أمن و أمان مصرنا الغالية ...
إن ملف النسيج الوطني يجب أن يكون ضمن أولويات السياسة المصرية .. بما فيها الرئاسة نفسها ... فما العمل الآن فيما يُردد من ترويج لمفاهيم حقوق الأنسان تحت مظلة القوانين الأمريكية سيئة السمعة لحماية الأديان علي مستوي العالم !!! و التي من شأنها لو تم تطبيقها أن نقع تحت طائلة عقوبتها ..كما يدبرون لنا ؟!!
أحداث قرية الكشح هي نموذج واضح للأنتهاكات الأمنية قبل أن تكون ردود أفعال شعبية ... و هي أكبر من أن تحمل لجهة معينة متطرفة أو مخطئة .. و انما هي وليدة مناخ عام ارتبط بحادثة مؤقتة و ليست حوادث متتالية تصنع واقعآ ...و لكن محصلتها كانت في النهاية أعطاء عذر آخر للأقباط كي يحجموا عن المشاركة في الحياة العامة...
القضية الآن ليست من يجب أن نحمله المسئولية ... هذا أو ذاك .. و إنما هي قضية مصرية ترتبط بوعينا جميعآ بغض النظر عن الدين أو الثقافة ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:59 pm

Mohamad Fouad
تاريخ المشاركة 22 July 2005 - 07:41 PM
في الواقع ان الزميل scorpion يناقش الموضوع من زاويه خطيره وهو خطا التعامل الحكومي مع التجاوزات التي تتم تجاه الاقباط مما يشعر معه الاقباط بالظلم ومن ثم ينسحبون من المشاركه العامه...ولقد عدد لنا الزميل اسباب العزوف عن المشاركه العامه في تحليل اراه وافيا من زاويه معينه...وهي الزاويه السياسيه...

ولعلي اشاركه الراي في ان الدوله المصريه تتعامل بشكل غير عادل مع مواطنيها وهناك جوانب اخرى تتعلق بالمناصب القياديه والوزاريه....

...... ولكن.....

انا ارى المساله تتعلق بالمناخ العام المجتمعي المصري..وهذا ما تفضل صديقى محمد سعد بايضاحه سابقا في مداخلاته الخاصه بالاقباط..اننا حقا نشهد حاله من الاحتقان بين المصريين والاسباب معروفه والتطرف على الجانبين يزداد...

ومع ذلك...
فان الحل ليس الانعزال والعزوف عن المشاركه وانما الانخراط في العمل العام واذا كان الاقباط يتخوفون من الدوله الدينيه فنحن كذلك نتخوف منها ولكن لابد من العمل والمشاركه ...اننا في مطالبتنا بالتغيير انما نريد صوت المصريين الاقباط عاليا فيه معا دون ان تكون ثورتهم داخل كنيستهم ...


محمد فؤاد
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:59 pm

تاريخ المشاركة 14 December 2005 - 09:15 PM
المواطنة .... هي ممارسة حية مبادرة يمارسها الإنسان "المواطن" علي أرض الواقع عمليآ : "الوطن"...
هل يستطيع احدآ منا أن يحلل تلك الجملة علي المرحلة التي نعيشها الآن ...
نحن نعيش في مرحلة تشهد شدآ و جذبآ بين اطراف عديدة ....هناك من يريد أن يبقي الأمر علي ما عليه .. و هناك من يريد لمصر أن تستعيد مسارها الطبيعي فيما يتعلق بالمواطنة ....
مرحلتنا الآن يمكن أن توصف بحسب تعبير د. أحمد عبدالله "باللاديكتاتورية و اللاديموقراطية" .. فنحن نعيش تحت تأكيد مستمر بأننا نعيش أزهي عصور الديموقراطية .. نحن نعيش علي تأكيد مستمر علي ضرورة المشاركة السياسية ... و لكننا نجد المؤسسات السياسية الموجودة تعيش في كوكب آخر ... هامش حرية التعبير المتواجد الآن لم نستطع أن نترجمه الي فعالية سياسة علي أرض الواقع ... و نستطيع أن نضيف الي ما سبق محاولات هدم الشرعية المتبقية من خلال أعمال أرهابية متعاقبة يوجه البعض منها نحونا... نحن شركاء الوطن ...
و عليه فأن النتيجة الحتمية هو بأنه رغم التأكيد علي قيم المواطنة و المساواة الا انها تواجه بعدد من الأشكاليات التي تعترضنا جميعآ ...

أولي اشكاليات المواطنة هي الطائفية .... فمع بداية السبعينات بدأ الحديث عن الطائفيةو نشأ ما يمكن أن نسميه الطائفية النصوصية و الفكرية ... حيث ظهرت فوق السطح النصوص الفكرية التي تقسم البشر كل حسب دينه و ما يلي ذلك من أعلاء لقيم علي أخري و ما يتضمن ذلك أيضآ من بذر أول بذور عدم المساواة و الرغبة في التميز بل و التسيد علي الآخر ...بل و ممارسة العنف نحوه ... مما خلق نوعآ من الطائفية المادية التي وصلت حينها الي ذروتها عندما بدأ الحديث عن الأقباط بإعتباهم "أهل ذمة" الأمر الذي مثل تراجعآ حاسمآ عن المواطنة المطلوبة من الأقباط و التي تتحقق فقط بالمساواة بين الجميع في الوطن الواحد ... و منذ تلك اللحظة و حتي الآن لم يزل المناخ الطائفي قائمآ بدرجة أو بأخري بالرغم ن الجهود المبذولة من الطرفين لتجاوز هذا المناخ ..

أشكالية أخري هي البيزنس و رجال الأعمال .... و سأكتبها لاحقآ ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:00 pm

تاريخ المشاركة 14 December 2005 - 10:11 PM
Quote
وللوهلة الأولى تظُن بإن الأقباط قد أكتفوا بالدور المالي فقط ومحاولة تعويض غيابهم السياسي في نمو أعمالهم وتجارتهم وكأن هذه هي المواطنة .

تلك كانت جملة في معرض الحديث عن الدور السياسي للأقباط للأخ العزيز جدآ سي السيد في موضوع آخر .. و هي تمثل فكر العديد بل معظم من يناقش وضع الأقباط .. ان لم يكن من باب المواطنة مثلما فعل سي السيد .. فسيكون من باب التأكيد علي ان الأقباط متساويين بالفعل مع اخوتهم المسلمين في بر مصر ... علي الأقل في تلك النقطة...
و لكن أحيانآ و في اطار التدليل علي صحة التكامل الوطني بين المسلمين و الأقباط نجد القول بأن مجال الأستثمار مفتوح أمام الأقباط و أن رجال الأعمال القبط يمثلون عنصرآ رئيسيآ في الواقع الأقتصادي المصري.. و لكن ما هو الرابط الذي يربط المواطنة بالبيزنس او بالثروة ... بمعني هل هناك علاقة شرطية بين الثروة / المال و بين المواطنة كفكرة أو ممارسة ...هل أمتلاك المال و استثماره يعني بالضرورة امكانية ممارسة المواطنة ؟... صحيح أن مفهوم المواطنة قد ارتبط تاريخيآ بالوضع الأقتصادي للفرد و بمدي ما يمتلك انطلاقآ من مبدأ الذي لا يملك شيئآ و لا يدفع ضريبة ليس مواطنآ ... الا أنه مع اتساع مجالات التعبير و صعود فئات و طبقات اجتماعية لا تصنف من ضمن طبقة البيزنسمان او مالكي الثروات .. يصبح من حق هؤلاء ان يشاركوا في ادارة البلد و اقتسام مواردها مع الآخرين .. و بالقطع فإن الأقباط ليسوا جميعآ من رجال الأعمال .. فهم موزعون في جسم المجتمع المصري بكل طبقاته و فئاته .. أي ليسوا كتلة صماء تتشابه أعضاؤها ...و ربما تكون هناك بعض المشكلات التي يعاني منها الأقباط الذين لا يمتلكون الثروة من ابناء الفئات الوسطي أو الفقيرة .. لذا يجب الأنتباه ...

أشكالية أخري .. هي اشكالية معالجة الأحداث بالأسلوب البيروقراطي ....
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:01 pm

fksoliman
تاريخ المشاركة 19 December 2005 - 01:23 PM
هذا الموضوع من اجمل ما قرأت فى تحليل "المشكلة القبطية" شكرا العزيزscorpion
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:01 pm

الرافعي
تاريخ المشاركة 19 December 2005 - 02:39 PM
العزيز سكوب ، والأخوة الكرام المشاركين

فعلاً الموضوع ممتاز والمناقشة هادئة وموضوعية ، لكن فقط ملاحظة مبدأ (وليست جرأً لجانبيات) يمكن هذه الأوصاف فعلاً موجودة لكن لأنها بين متفقين ، يعني كأني أكلم نفسي، فائدة المحاورات أن يتحاور الرأي والرأي الآخر، هذا بالطبع مع ضرورة الاحترام والتزام الموضوعية وأدب الحوار ، أما حكاية (المراهقين يمتنعون) التي صدرت بها الموضوع في الحقيقة قاسية شويتين.

على كل حال، أتمنى التوفيق للجميع، والمزيد من التحاور الهادئ الموضوعي
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:02 pm

هنون
تاريخ المشاركة 20 December 2005 - 04:32 AM
يا عزيزى سكوربيون :

اسمح لى أن أختلف معك فى مسألة صغيرة أتت فى معرض حديثك.

و هى "أن قيام حزب قبطى هو مسألة مرفوضه"....

قد تكون مرفوضه من جانبك.... و من جانبى .

و لكنى سأوافق عليها فى حالة ما يتم السماح بقيام حزب دينى للأخوان ... و هو شىء متوقع بين لحظة و أخرى لتقنين وضح الجماعه المحظورة فى مجلس الشعب.


سأوافق عليه حتما اذا ما تم التلاعب بنصوص الدستور ووضع مواد جديدة أخرى تدفع البلد دفعا لأتخاذ الصبغه الدينية .

و أعتقد يا سكوربيون أن الحالتين اللتين ذكرتهما لك الآن , بصدد التنفيذ.....

لذلك ,فأن تصريحك بألرفض هذا قد يحتاج اعادة نظر ....

ربما فى وقت لآحق. :rolleyes:
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:02 pm

تاريخ المشاركة 20 December 2005 - 12:35 PM
عزيزي هنون ...

رأيك احترمه و أجده جدير بالمناقشة في حينه .. و لكنني تعودت ألا ابيع جلد الدب قبل صيده .. و ما تنادي به أنت الآن هو نفس فكرة الضربات الوقائية التي تقوم بها أمريكأ درءآ لخطر "قد" يحدث ....

لا أعتقد اطلاقآ انه سيأتي يومآ عل مصر تتحول فيه الي افغانستان أو سودان أخري...انه اقوي منا شخصيآ أولآ .. ثم في عالم "العولمة" التي نحن جزءآ منه لا نملك نحن هذا الترف .... هناك مصالح عديدة داخلية و خارجية ستبقي دائمآ عائقآ امام من يريدونا دولة دينية فقط ....

تحياتي أخي العزيز ....
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:03 pm

تاريخ المشاركة 20 December 2005 - 12:43 PM
عزيزي fksoliman

شاكر مرورك الكريم ..و اطرائك الرقيق ... و لكني اتمني بجانب هذا أن تقوم بأضافة ما تفكر فيه في ذا الشأن .. سواء بالرفض او بالأيجاب ....

تحياتي


أخي العزيز العنتبلي ....
لك طبعآ الحق في ان تبدي تلك الملاحظة عن "المراهقين يمتنعون" :rolleyes: مثلما كتبت ...و لكن لو تابعت كيف انتهي الموضوع الأصلي الذي انبثق عنه موضوعنا هذا .. ستفهم مغزي هذا الرجاء ( و ليس الأمر) الذي وضعته ....
سؤالي لك الآن .... ما هي النقاط التي وافقني عليها "ان وجدت" ...و ما هي التي تجدني شطحت فيها .. سأكون بالفعل أكثر من سعيد في مناقشتها معك .....

تحياتي .... و صباحك نادي انشاءالله
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:04 pm

الرافعي
تاريخ المشاركة 20 December 2005 - 01:05 PM
Scorpion, on Dec 20 2005, 02:43 PM, said:
أخي العزيز العنتبلي ....
لك طبعآ الحق في ان تبدي تلك الملاحظة عن "المراهقين يمتنعون" :rolleyes: مثلما كتبت ...و لكن لو تابعت كيف انتهي الموضوع الأصلي الذي انبثق عنه موضوعنا هذا .. ستفهم مغزي هذا الرجاء ( و ليس الأمر) الذي وضعته ....
سؤالي لك الآن .... ما هي النقاط التي وافقني عليها "ان وجدت" ...و ما هي التي تجدني شطحت فيها .. سأكون بالفعل أكثر من سعيد في مناقشتها معك .....

تحياتي .... و صباحك نادي انشاءالله
<{POST_SNAPBACK}>


باختصار شديد يا أخي سكوب :
1- أنا أحترمك جداً وأقدر أسلوبك في احترام الآخرين وتوجيه ملاحظاتك إلى مخالفيك أسلوبها راقي وأرجو أن تستمر عليها، وقد استفدت منك كثيراً وأرجو المزيد من الاستفادة.
2- لماذا تقول النقاط التي وافقتني عليها -إن وجدت- أنا بالفعل أوافقك في أغلب ما كتبت، وما أخلفك فيه، أفضل أن أكتبه في رسالة خاصة، حتى يكون الكلام من القلب إلى القلب، ولا يتعرض لتأثيرات خارجية أو يتسع كما تفضلت .
3- موضوع "المراهقون يمتنعون" لم يكن غمزاً يا أخي، إنما فقط كان همسة عتاب على تعبير قاسي لم أعهد منك مثله ، وهذا بالطبع لا يعني أني فهمت أني من "المراهقين وعلي أن أمتنع" فليس معنى أني اختلفت معك في بعض الموضوعات أني عدوك ... يا رجل

ختاماً لك احترامي
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:04 pm

تاريخ المشاركة 20 December 2005 - 01:28 PM
شاكر ردك اخي عنتبلي ... بس اسمحلي ... انا بجد احب اناقش نقاط الخلاف علي الملأ .. و بالذات لما يكون النقاش مع من يحمل فكرك و اسلوبك المهذب ... فما افكر انا فيه ... قد يجد هوي في قلوب البعض ... و ما يفكر فيه من يخالفني .. بالطبع هناك من يحمل نفس فكره ...
اذا لجأنا الي الرسائل الخاصة فقد اقنعك .. او قد تقنعني ... و لكن من يحمل فكرنا سيظل دائمآ مقتنعآ به ... لذا عندما نتناقش بأسلوب هاديء بدون ان تتحول الي مسألة تحدي بين فريقين .. مثلما يحدث للأسف مؤخرآ ... فسوف نصل حتمآ الي نقطة اتفاق .. و علي أسوأ الفروض ان لم يحدث... أولآ سنعطي المثال علي أدب الحوار ... ثانيآ .... سوف يظهر كل منا الي أخوه ما يفكر و يشعر به بالفعل دون مواراة ... و قد يفيد هذا في المستقبل اذا قرر أحدآ منا ان يفعل أو يقول شيئآ .. فبعد حوار مماثل سيكون علي معرفة مسبقة بردود الفعل المنتظرة ....

ابقي تعالي خد معايا شاي عالقهوة :rolleyes:
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:05 pm

الرافعي
تاريخ المشاركة 20 December 2005 - 02:26 PM
Scorpion, on Dec 20 2005, 03:28 PM, said:
شاكر ردك اخي عنتبلي ... بس اسمحلي ... انا بجد احب اناقش نقاط الخلاف علي الملأ .. و بالذات لما يكون النقاش مع من يحمل فكرك و اسلوبك المهذب ... فما افكر انا فيه ... قد يجد هوي في قلوب البعض ... و ما يفكر فيه من يخالفني .. بالطبع هناك من يحمل نفس فكره ...
اذا لجأنا الي الرسائل الخاصة فقد اقنعك .. او قد تقنعني ... و لكن من يحمل فكرنا سيظل دائمآ مقتنعآ به ... لذا عندما نتناقش بأسلوب هاديء بدون ان تتحول الي مسألة تحدي بين فريقين .. مثلما يحدث للأسف مؤخرآ ... فسوف نصل حتمآ الي نقطة اتفاق .. و علي أسوأ الفروض ان لم يحدث... أولآ سنعطي المثال علي أدب الحوار ... ثانيآ .... سوف يظهر كل منا الي أخوه ما يفكر و يشعر به بالفعل دون مواراة ... و قد يفيد هذا في المستقبل اذا قرر أحدآ منا ان يفعل أو يقول شيئآ .. فبعد حوار مماثل سيكون علي معرفة مسبقة بردود الفعل المنتظرة ....

ابقي تعالي خد معايا شاي عالقهوة :rolleyes:
<{POST_SNAPBACK}>

حتى لا أطيل في الموضوع ويخرج عن نطاقه وطريقه، سأفعل إن شاء الله ، وإن كنت حضرتك لم توجه أغلب كلامك لي ، إنما كان أعلان معين لكل من يقرأ ...
أنا فقط أحببت أن أوصل لك مباشرةً لماذا اختلفت معك سابقاً ، وهذا ليس هروباً كما أنني لم أشأ مخاطبة الجماهير والحشود ، على كل حال مقبولة منك يا أخي، لكن ما تخيلت أن يطرقأحدٌ بابك بودٍ وترده ، لا مشكلة خليها في الحدود التي تحب .
تحياتي
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:06 pm

اريخ المشاركة 05 December 2006 - 03:31 AM
قد توجه لك جملة صغيرة .. و لكنها تهزك بعنف و توقظك من سباتك .. من غرورك ... من أنانيتك ...
كان هذا استهلالآ و شكرآ واجبآ لصاحبه ... عسي ان استطيع يومآ أن أوفيه حقه كجندي مجهولآ يقف خلف صرحآ شامخآ يجمعنا جميعآ ....

عودة الي حوار سابق توقف حول مشاركتنا في العمل السياسي المصري ... فالحديث عن المسيحية السياسية المصرية .. يبدو دائمآ كالحديث عن السراب في الصحراء .. أحيانآ تراه .. أحيانآ لا تراه .. فاذا أمكن الأمساك بها .. و فهمها .. و التعرف علي دورها .. أتضح انها جزء من سياسة الشعب المصري كله ...
فالمصري .. مسيحيآ كان أ مسلمآ .. بحكم موروثاته .. يتصرف في مواجهة الأزمات بصورة تكاد تتشابه .. و تختلف في الوقت ذاته عن غيره من الشعوب .. حتي القريبة منه بصورة أو بأخري ...حتي في العنف و طبيعته و مداه .. فثورة 52 مثلآ لم يراق بها قطرة دم واحدة .. و العنف .. الذي يشار اليه خطأ بالتطرف الديني او بالتطرف الأسلامي .. له "مذاق" مختلف عما يُمارس في الخارج ... ففي أعماق المصري دين متجذر يفرض قيمه من الرغبة في السلام و المسالمة .. و الميل الي التعاطف و التراحم ...
ثم أن الحديث عن المسيحية السياسية في مصر .. كأنها فاكهة محرمة .. أو فاكهة نادرة .. كلام يفتقر الي الموضوعية .. فالتفكير السياسي .. و الأنفعال السياسي ... و التعبير السياسي .. أمور لا تغيب عن خطاب الأنسان أينما كان و مهما نأي أو باعد نفسه عن الأشتغال بالسياسة .. أو الدهاء السياسي ... فالسياسة جزء من فطرة الأنسان .. فهي من جهة علم و فن ادارة العلاقات بين الناس .. و هي من جهة أخري .. علم و فن تنظيم شئون الشعوب .. أي نظام الحكم .. و لديها القدرة علي أختزال الماضي في شعار يحدد هدف الحاضر .. هي فن الممكن .. و فن المستحيل أحيانآ ...
و إذا كانت أصابها تشوهات بسبب الذين أساءوا .. و يسيئون.. استعمالها و استغلالها لتحقيق مآربهم .. و ابتزاز و استغلال أو منافقة الآخرين .. فأصبح السياسي يعرف أحيانآ بالداهية .. او المحتال .. أو عديم المباديء .. و وصفت السياسة بفن السفالة الأنيقة في كل المستويات.. و لكنها تدخل في صميم حياتنا .. فكيف لنا أن نتخلي عنها أو نتصرف بدونها ؟؟ ... هل .. مثلآ ... نتوقف عن الحب .. لأن "السفلة" قد مرغوا أسمه في الوحل ؟!
صعوبة تبين ملامح المسيحية السياسية في مصر يعود الي عدة أسباب .. أولها لصعوبة فصل الخيوط السياسية و عزلها في أي نسيج فكري .. فهي حضارة و ثقافة معآ .. و كلاهما يجمعان كافة الأنشطة الأنسانية بما فيها من دين و سياسة ... كما انه من الصعوبة بالفعل فصل ما هو مسلم و ما هو مسيحي في النسيج الفكري المصري المتميز .. و ذلك بسبب الموروثات الحضارية المشتركة العميقة الجذور .. أيضآ ... إن ما قيل عن تيار أو تيارات .. في الكيان المسيحي المصري .. بناء علي كلمة هنا .. او عبارة هناك .. أو عدد من الناس هنا .. أو عدد منهم هناك ... هو اجتهاد غير علمي .. خاصة في غياب أية أحزاب أو تكتلات .. او رأي عام .. أو حتي سبل لقياسه في حالة وجوده ..

و مازال للحديث بقية ..
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:06 pm

تصحيح
تاريخ المشاركة 05 December 2006 - 12:49 PM
عزيزي الفاضل سكوربيون

قرأت موضوعكم القيم الجاد

أقدم لكم تحية خالصة .. يا أخي يا أبن مصر ....... تحياتي
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:07 pm

تاريخ المشاركة 21 October 2010 - 11:14 PM
عودة مرة أخري الي موضوعنا هذا و الذي سيكون محور النقاش فيه الآن دور الكنيسة او بمعني أصح جانبها الأجتماعي و علاقته بالشأن العام الذي يتقاطع أحيانآ مع السياسة ....
مبدئيآ أعتقد انه لا خلاف علي اننا لا نستطيع أن نفصل اي "مؤسسة" داخل اي "مجتمع" عن الشأن العام ... فلكل مؤسسة اجتماعية او دينية الحق في أن "تبدي رأيها" في قضايا المجتمع و شأنه العام و الوطني ....
في حالتنا نجد أن الكنيسة المصرية .. و هي تعتبر المؤسسة الدينية القبطية شأنها مثلآ شأن المؤسسة الدينية الأسلامية "الأزهر" ... فهل يستطيع عاقل ان ينكر علي الأزهر كمؤسسة ان لها الحق في ابداء رأيها في انتخابات العراق مثلآ .. او العلاقة مع اسرائيل او حتي في اتفاقيات تجارية ..
الفيصل الجوهري هو الا يصادر رأي الأزهر مثلآ رأي المسلمين السياسي في هذه القضايا او ان يحجر علي اي مسلم ينتمي مثلا لحزب الوفداو يصادر رأيه في انتخابات مجلس الشعب او الرئاسة ... أي بمعني بسيط الأزهر كمؤسسة دينية لا يمثل المسلمين سياسيآ او يعبر عن رأيهم السياسي .. و لكن من حقه أن يكون كمؤسسة له رأيه الخاص دون اي الزام أو تخوين للمسلمين .. و يحق بالطبع لشيخ الأزهر أن يعلن ما يراه شخصيآ أو تراه المؤسسة في أي شأن عام أو مجتمعي و لكن مثلما ذكرنا دون مصادرة رأي المسلمين بشتي انتماءاتهم الثقافية او الحزبية أو السياسية ... بل واقع الحال يجعلنا نلاحظ ان هناك كثيرآ من اراء شيخ الأزهر الكريم عارضتها بشدة تيارات عديدة من السياسيين المسلمين ...
و علي نفس السياق نجد كنيسة شقيقة .. و هي كنيسة الموارنة في لبنان .. لها وضعية خاصة جدآ .. و لا ينكر أحد تأثير كبيرها .. البطريرك نصر الله صغير علي أحداث عديدة في الشرق الوسط و في لبنان تحديدآ ... فنجد ان لديه دائمآ أراء و مواقف تجاه الأوضاع الداخلية في لبنان علي المستوي السياسي و الشخصي أيضآ ... فمن يقبلها يقبلها و من يرفضها يرفضها ... و الأهم في الحالتين السابقتين .. الأزهر و الكنيسة المارونية .. ان كلاهما لا يمارس السياسة بالفعل و ان كانا يتقاطعان كثيرآ معها ...
مع اختلاف أساسي ياتي وضع الفاتيكان ككنيسة .. و ان كان له وضع الدولة .. فبابا الفاتيكان و هو الرئيس الديني لأكثر من 1,250 مليار مسيحي كاثوليكي علي مستوي العالم .. و لكنه يعلن رأيه في قضايا العالم بدون أن يلزم كاثوليك العالم به .. فالبابا يوحنا بولس رحمه الله عارض مثلآ غزو العراق بكل قوته و لكنه لم يجرؤ أن يلزم كاثوليك مشاركين في جيوش دولهم من المشاركة في هذا الغزو ...

كان هذا مجرد مدخل للوصول الي وضعية الكنيسة المصرية و ما ينبغي القاء الضؤ عليه حول أسباب الألتباس و التداخل بين رأي الكنيسة المصرية في الشأن العام و القضايا الوطنية و موقف الأقباط السياسي و ما هي مسبباته التاريخية ...

فاصل و نعود
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقباط و المشاركة السياسية

مُساهمة  Scorpion في الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:08 pm

تاريخ المشاركة 22 October 2010 - 11:16 AM
الواضح ان الحكم في مصر خلال حكم عبد الناصر و من بعده السادات و بعد أن أقصيت الصفوة السياسية القبطية تمامآ من الساحة .. لم يجد أمامه سوي المؤسسات الدينية بديلآ وحيدآ متاحآ ... و صارت الصفوة السياسية المسلمةعلي نفس النهج في تعاملها معهم .. و هو ما أعتبر نوع من التعويض السياسي الرسمي ..
و برضا الطرفين استقرت العلاقة هكذا لأكثر من نصف قرن من الزمان .... حيث كان الرأي السياسي للأقباط تطلبه الدولة بصورة رمزية من المؤسسة الدينية .. بل أمتد الأمر أحيانآ الي ادخال الكنيسة في ترشيحات الأقباط للمناصب السياسية و العامة .. و مع استقرار هذا الحال استقر الوضع ايضآبالأقباط متقوقعين داخل اسوار الكنائس ... استسهل الحكم و معه المجتمع هذا الحل ... و قبل الأقباط به بعد ان تم وضعهم امام "حائط الدين" فهم لا يرغبون في اشهار مخالفة رأي الكنيسة في شأن عام فيخسرون آخر مرفأ لهم ...
و لكن بما ان هذا الوضع خطأو غير صحي بالمرة علي المجتمع كله .. فجميع التجارب السابقة تعلمنا اننا اذا خلطنا الدين بالسياسة خسرنا الأثنين معآ.. و هو ما ظهرت بوادره في السنوات الأخيرة ... و التي هبت فيها تيارات عديدة تعصف بالعالم كله .. و مصر جزء منه .. تتفاعل معه ... و شعبها كذلك .. لذا فلقد كان من الطبيعي ظهور بوادر عودة الصفوة السياسية الوطنية ... و أصبح للأقباط أصوات متعددة تعبر عن رأيها بشكل مقبول و ان كان يحتاج لوقت كي يكتمل .. و كان طبيعيآ أيضآ ان تتعدد الرؤي داخل المجتمع القبطي و يحدث مخاض طبيعي يفصل بين رأي المؤسسة الدينية و رأي السياسيين الأقباط ..
أعلم ان شيئآ مماثلآ يزعج الكنيسة نفسها فلقد تعودت .. او تم تعويدها ان تكون الممثلة لنا في كل احوالنا .. و لكننا لم نعد نملك رفاهية هذا الترف .. آن للصبي ان يغادر بيت ابوه .. آن للمسيحيين الآن ان يبتعدوا بمظاهراتهم عن نطاق الكنائس و ان ينظموها مع باقي المصريين بكل اطيافهم و عقائدهم في سبيل مستقبلنا جميعآ معآ ...

"بيتي بيت صلاة يدعي " هكذا تكلم السيد المسيح له المجد عن الكنيسة .. فلنجعلها هكذا فقط .. بيت صلاة ... اما همومنا فلنشارك الجميع فيها واضعين همومهم هم ايضآ نصب أعيننا ... فقط هكذا لن نصبح "الآخر" الذي يهاجمه البعض باحثآ عن صمام تنفيث لمشاكله و همومه ...
avatar
Scorpion

المساهمات : 1712
تاريخ التسجيل : 30/09/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى